كُنْ عالِمًا أو متعلِّمًا أو مستمعًا ولا تَكُنِ الرابعَ فتَهْلِكَ

العطايا الصغيرةُ تصنعُ الأصدقاءَ، والكبيرةُ تصنعُ الأعداءَ

يُحبُّ الناسُ أن يُذْبَحوا بالمديحِ على أنْ يتعلَّموا بالنَّقْدِ

إنَّ الذي يَشتري ما لا يحتاجُ يَسرقُ نَفْسَهُ بِنَفْسِه

الشُّكر يتأتَّى عندما تعُدُّ نِعَمَ الله عليك بدلًا من نقودِك

مَنْ عرَّضَ نفسَهُ للتُّهْمةِ، فلا يَلُومَنَّ مَنْ أساءَ بِهِ الظنَّ

مَنْ في قلبِهِ مرضٌ يأخذُ من كلِّ كلامٍ ما يُناسبُ مرضَهُ

أيُّها المُشْتَكِي وما بِكَ دَاءٌ * كُنْ جَميلًا تَرَ الوجودَ جميلَا



ولا تَكْتُبْ بخطِّكَ غيرَ شيءٍ * يَسُرُّكَ في القيامةِ أنْ تَراهُ

إنَّ عدمَ اتِّخاذِ القرارِ هو قرارٌ في حدِّ ذاتِهِ، وما أفْلَحَ مُتردِّدٌ

عندَ تقسيمِ المسئوليَّةِ على مجموعةٍ، تَضيعُ المسئوليَّةُ

تخلَّصْ من العاداتِ غيرِ الإيجابيَّةِ قبلَ أنْ تتخلَّصَ منكَ هي

عليك نَفْسَكَ فتِّشْ عن مَعايِبِها * وخَلِّ عَنْ عَثَرَاتِ النَّاسِ للنَّاسِ

ما وَجَدَ أحدٌ في نفسِهِ كِبْرًا إلَّا مِنْ مَهانةٍ يَجِدُها في نَفْسِه

يمتلكُ النَّاسُ الكثيرَ من الوقتِ عندما لا يَقلقونَ بِشأنِ المالِ

العاديُّ يتمنَّى أنْ يتغيَّرَ العالَمُ، والناجحُ يسعَى لتغييرِ نَفْسِه

وليسَ عِتابُ المرءِ للمرءِ نافعًا * إذا لم يَكُنْ للمرءِ عقلٌ يُعاتِبُهْ

ولا خيرَ في وُدِّ امْرِئٍ مُتلوِّنٍ * إذا الرِّيحُ مالَتْ مالَ حيثُ تَمِيلُ

يَهْرُبُ النَّاسُ من الحقيقةِ لهَرَبِهِمْ من المسئوليَّةِ والمحاسَبَةِ

المحبوسُ مَنْ حُبِسَ عن ربِّهِ تعالَى، والمأسورُ مَنْ أسَرَهُ هواهُ

ليسَ من العقلِ إنفاقُ رزقِ أيَّامٍ في يومٍ واحدٍ إلَّا في سبيلِ الله



رؤوف بن عادل

(وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا)(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ) أخصائي ومرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة، ومدرّب معتمد بإدارة الأعمال. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الاستشارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله، فأسألكم الدعاء له بالرحمة والمغفرة

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
لا يوجَدُ مستقبلٌ في أيِّ مهنةٍ؛ يكمُنُ المستقبلُ بداخلِكَ أنتَ