21 حكمة من أروع ما قيل عن المثابرة

هناكَ وقتٌ للقيامِ بكلِّ شيءٍ ضروريٍّ، وإذا صَدَقْتَ ستجدُهُ إنْ شاءَ الله

الناجحُ دَوْمًا يقولُ لنفسِهِ في مواجهةِ تحدياتِهِ: هذا الأمرُ سَيْمِضي أيضًا

السَّعيدُ هو مَنْ يجعلُ الأحداثَ تعملُ لصالِحِهِ بدلًا من مقاومتِها بِلَا طائلٍ

يكونُ الإنسانُ غنيًّا بمقدارِ الأشياءِ التي يستطيعُ الاستغناءَ عنها بِسُهولةٍ

الأستاذيَّةُ هي إتقانُ الأسُسِ، مع العملِ الجادِّ، والكثيرِ من الحبِّ والإخلاصِ

النَّاجحُ عندما يتعاملُ مع شيءٍ لا يرغَبُهُ، إمَّا أنْ يغيِّرَهُ، أو يغيِّرَ موقفَهُ تِجاهَهُ

النَّاجحُ يُرَبِّي نفسَهُ كثيرًا، ويعلِّمُ نفْسَهُ قليلًا، فما أكثَرَ العلومَ، وما أقلَّ الأخلاقَ!

يجبُ أنْ تمتلكَ “نَعَمْ” كبيرةً بما يَكفي لتستطيعَ أنْ تقولَ “لا” لكلِّ شيءٍ آخَرَ



استهْدِفِ الإتقانَ لا الكمالَ فيما تفعلُ، وأتْقِنْ فنَّ التجاهُلِ كما تُتْقِنُ فنَّ التركيزِ

إذا استحقَّ الشيءُ عملَهُ فاعمَلْهُ فورًا، فربَّما لا تمرُّ من هذا الطريقِ مرَّةً أخرَى

في العمل 99% تساوي 0%، و100% تساوي 95%، و110% تساوي 100%

النَّاجِحُ يعلمُ أنَّهُ ما مِنْ أحدٍ مَدينٌ له بشيءٍ، وكذلكَ هو ليسَ مَدِينًا لأحدٍ بشيءٍ

النَّجاحُ لا يَعْنِي وجودَ الأجْوِبةِ، وإنَّما يَعْنِي وجودَ الأسئلةِ والعملِ لتحصيلِ إجاباتِها

إنَّ الأعلَى قيمةً في السوقِ هو من يعملُ على نَفْسِهِ أكثرَ مِمَّا يعملُ على عملِهِ

الشَّجاعةُ ليستْ معرفةَ المجهولِ، أو الخوفَ منهُ، وإنَّما هي اقتحامُهُ على كلِّ حالٍ

النَّاجِحُ لا يَعْرِفُ فَقَطْ متَى يبدأُ، ولكنَّهُ يعرفُ متَى يتوقَّفُ، ومع مَنْ يتوقَّفُ، وكيفَ يتوقَّفُ

أنتَ مسئولٌ عن حياتِكَ بنسبةِ 100%؛ لا شَكْوَى، ولا لَوْمَ، ولا تبريرَ (انْسَ قصَّةَ حياتِك)

ابْدأْ بالضروريِّ من الأعمالِ، ثمَّ انتقِلْ للممكنِ، وستجِدُ نفسَكَ تفعلُ ما توهَّمْتَهُ مستحيلًا إنْ شاءَ الله

النَّاجحُ لا يطلبُ سرعةَ العملِ، بلْ يَطْلُبُ تجويدَهُ؛ لأنَّ النَّاسَ لا يسألونَهُ: في كَمْ فَرَغْتَ منهُ؟ بل ينظرونَ إلى إتقانِهِ وجَوْدةِ صُنعِهِ

لِتَصْعَدَ أكثرَ، احْمِلْ أقلَّ؛ لتسمَعَ أكثرَ، تحدَّثْ أقلَّ؛ لتنجحَ أكثرَ، افْتَرِضْ أقلَّ؛ لتخترعَ أكثرَ، قاوِمْ أقلَّ؛ لترتقيَ أكثرَ، نافِسْ أقلَّ؛ لتسعدَ أكثرَ، اطلُبْ أقلَّ؛ لِتَهْنَأَ أكثرَ، امتلِكْ أقلَّ

البدايةُ مع الاعتقاداتِ، ثُمَّ تكونُ المشاعرُ والتصرًّفاتُ، تَتْبَعُها العاداتُ، فتكونُ الشخصيَّةُ، ثُمَّ النِّهايةُ مع المصيرِ النَّاجحُ يعملُ على تغييرِ نتائجِهِ ومصيرِهِ مِن خِلالِ اعتقاداتِهِ



رؤوف بن عادل

(وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا)(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ) أخصائي ومرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة، ومدرّب معتمد بإدارة الأعمال. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الاستشارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله، فأسألكم الدعاء له بالرحمة والمغفرة

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الصبرُ رفيقُ الحكمةِ