21 حكمة من أروع ما قيل عن المعروف

كَنَزْنا الكنوزَ فما وَجَدْنا أنفَعَ مِنَ المعروفِ

ليسَ ثَمَّةَ هديَّةٌ أثمنُ من النَّصيحةِ الجيِّدةِ

خالِفْ هَواكَ ترشُدْ، وخالِفْ نَفْسَكَ تَسْتَرِحْ

لكُلِّ شيءٍ شرفٌ، وشرَفُ المعروفِ تعجيلُهُ

ليسَ مالٌ كالصحةِ، ولا نعيمَ كطِيبِ النَّفْسِ

كِرامُ الناسِ أسرعُهُمْ مودَّةً، وأبطؤُهُمْ عداوةً

رأسُ الصحَّةِ الصَّوْمُ، والوقايةُ خيرٌ من العلاجِ

العاقلُ ينشغلُ بعيبِ نفسِهِ عن عيوبِ غيرِه



أصلُ التوفيقِ العملُ، وثمرتُهُ النجاحُ بإذنِ الله

مِنْ أكْيَسِ الناسِ مَنِ اسْتعدَّ للأمرِ قبلَ نزولِه

إذا فاتكَ خيرٌ فأدرِكْهُ، وإنْ أدرَكَكَ شرٌّ فاسْبِقْهُ

ثمرةُ الحرصِ السَّلامةُ، وثمرةُ التفريطِ الندامةُ

الثباتُ والقوَّةُ يُولَدانِ من رَحِمِ الانضباطِ الذَّاتيّ

الاجتهادُ أبو السَّعْدِ، والصبرُ أخُوهُ، والنجاحُ ابْنُه

بالنارِ امتحانُ الذَّهَبِ، وبالذَّهَبِ امتحانُ الرِّجالِ

آلةُ الرَّياسةِ سَعَةُ الصدرِ، والاحتمالُ قَبْرُ العيوبِ

لا تستصغِرْ إعطاءَ القليلِ، فإنَّ الحرمانَ أقلُّ منهُ

خيرُ المالِ ما أفادَ حَمْدًا وصانَ عِرْضًا وأدَّى فَرْضًا

أسعدُ النَّاسِ مَنْ ختمَ اللهُ لهُ بخيرٍ وأدخلَهُ الجنَّة

ما حَكَّ جِلْدَكَ مِثْلُ ظُفْرِكْ * فتَوَلَّ أنتَ جميعَ أمرِكْ

حَسَبُ المؤمنِ دِينُهُ، ومُرُوءتُهُ خُلُقُهُ، وأصْلُهُ عقلُهُ



رؤوف بن عادل

(وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا)(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ) أخصائي ومرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة، ومدرّب معتمد بإدارة الأعمال. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الاستشارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله، فأسألكم الدعاء له بالرحمة والمغفرة

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
حقيقٌ بالتواضُعِ مَن يَمُوتُ * ويَكْفِي المَرْءَ من دُنْياهُ قُوتُ