كيف تتصرَّف بمهنية عالية لترتقي؟

قد يكون هناك من المهام ما لا تفضّلها، أو من الزملاء من لا تستريح له؛ ليس لهذا علاقة بعملك أو مهنيتك أساسًا. يجب أن تفصل بين ما هو شخصي ومهني إذا أردت أن تكون محترفًا بحق؛ افعل ما هو مطلوب منك بقناعة. ليس من المهنية الشكوى واللوم والتبرير، فهذه العادات وإن أراحتك على المدى القصير ستدمّرك مهنيًّا بعدها.

  • اعرف مواصفات وظيفتك من مديرك المباشر بصورة ودّية ثم التزم بها من أجل الترقِّي
    • إذا أردت أن تتفوق في عملك يجب عليك أن تعرف ماهية المطلوب منك من طرف مديرك وتركّز عليه جهودك كاملة
    • قد لا يكون لمنصبك توصيف رسمي في مؤسستك، أو قد يكون موجودًا ولا يعكس الواقع؛ اجعل وصف مديرك هدفك
    • تقبّل وصف وظيفتك كاملًا واتّخذه أرضية للوفاء بمتطلبات عملك، ثم اجتهد ما استطعت لتبذل أكثر كي تحصد الترقية
  • تطوَّع في عملك للقيام بجميع الأعمال التي ترى أنها تهم مديرك المباشر عند أصغر إشارة
    • إن تطوّعك لعمل ما هو ليس بمطلوب منك يضعك على طريق بذل الـ 110% من الجهد، أي على طريق النجاح
    • عند التطوّع ركّز مع مديرك المباشر ولا تشتّت جهدك في التطوع لمصالح الزملاء والغير ممّن لن يقدّروك كمديرك
    • يعطيك التطوّع فرصة طيبة لكي ترتقي بمهاراتك، خصوصًا إذا كان تطوّعك في مجال جديد نسبيًّا لك ولخبراتك
  • تفاد تقديم أي عمل لا يرقى لمستوى المقبول فما فوق؛ من أجل أن تظهر بمظهر المحترف
    • احرص تمام الحرص على تحقيق الحد الأدنى المقبول من الإجادة في عملك بصورة خالية من الأخطاء
    • راجع كل عملك سواء كان العمل مكتوبًا أو غير ذلك، ولا تجعل أول مرة ترى فيها الأخطاء عندما يشير إليها مديرك
    • اعتن بكيفية تقديمك لعملك تمامًا مثلما تعتني بأداء العمل نفسه، وضاعف جهدك عندما يُعرض العمل على العميل
  • اعرف القوانين غير المكتوبة في مكان عملك وفي مجالك المهني والتزم بها لتكون محترفًا
    • لكل مجال مهني وكل مؤسسة مجموعة من القوانين المتعارف عليها، وهذه القوانين غير ملموسة لكنها مؤثرة
    • أسهل طريقة لمعرفة قوانين مجالك ومؤسستك تتمثَّل في مراقبة أساليب الإدارة العليا والناجحين ثم تقليدهم
    • القوانين غير المكتوبة لها وزن كبير في تقييم الناس لك كمحترف مهنيًّا أو كغريب على المجال؛ كن محترفًا
  • اعتن بمراسلاتك الصادرة عنك سواء أكانت ورقية أو إلكترونية؛ وذلك لتظهر بأفضل صورة
    • مع تزايد استخدام المراسلات اليوم بكافة أشكالها، يميل الكثيرون إلى إهمال قيمة الكلمة المكتوبة وتأثيرها؛ لا تفعل
    • تعلّم أسس الكتابة للأعمال وراجع جودة خطك وأسلوبك وكلماتك ومدى تأثيرها في المتلقّين؛ لا مانع من الدروس
    • راجع جيدًا المستندات الصادرة منك قبل إرسالها؛ لأن الخطأ يصبح من الصعب معالجته بعد انتشاره؛ كن مهنيًّا بحق
  • طوِّع فن التدوين وكتابة المذكرات لمصلحتك في العمل سواء دوّنتها كتابة أو إلكترونيًّا
    • إن المفكّرة الشخصية تُعد بمثابة المساعد الشخصي الوفي لك، ومن أكبر أسباب النجاح المهني لدى الكثيرين
    • اكتب في هذه المفكّرة أفكارك، أهدافك، قوائم مهامك، الملاحظات، التوجيهات من المدير أو الغير، وكل ما يهمّك
    • تذكّر أن أضعف قلم لهو أفضل من أقوى ذاكرة، فعليك دومًا باستخدام الورقة والقلم؛ لأنهما يدعمان النجاح كثيرًا

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ما تقولُهُ مهمٌّ، والأهمُّ كيفيَّةُ قولِه
أقسام الموسوعة