كيف تتغلُّب كمدرب على رهبة التحدُّث العام؟

عندما تبدأ في مواجهة الجمهور للوهلة الأولى، فإنك ستصاب برهبة المواجهة غالبًا. هذه الرهبة الداخلية تستغرق حوالي 30 ثانية قد تشعر أثناءها بجفاف الحلق، والوهن العام، والرعشة في الأطراف، والبرودة في الجسم، وأكثر من ذلك أو أقل اعتمادًا على سابق خبراتك وعلى حجم الجمهور والقاعة. إن هذا الشعور طبيعي بنسبة 100%، والوسيلة المثلى للتغلب عليه تكمن في التحضير المسبق، والتمرين الجيد، وإتباع أسلوب تسليط الضوء على الجمهور باستخدام نشاط افتتاحي مناسب أو ما شابه.

لتنقل التركيز من عليك إلى الجمهور يمكنك أن تفتتح التدريب بطرح سؤال على المتدربين، أو تقديم نشاط افتتاحي يقومون به، أو مناقشة أحدهم للتعرف عليه كمثال حي أمام الجمهور. إن عملك لذلك سيزيد من ثقتك في السيطرة على الموقف وسيعطيك الفرصة لبناء هدوئك بصورة طبيعية.

كن صاحب حماس كبير؛ لأنك من دون هذا الحماس لا يمكنك توقعه من الغير. ركِّز على تنمية التوجّه العقلي الإيجابي قبل وأثناء الدورة التدريبية، وتصوَّر نفسك دومًا في أحسن حال من ناحية الأداء واستقبال المتدربين لك بصورة حسنة. قم بتطويع جميع حواسك عند التقديم، وركّز على بث الروح الإيجابية من خلال التواصل بالأعين واستخدام الحواجب.

للتغلب على الملل أثناء الدورة والحفاظ على قدر مرتفع من الطاقة، اعمل على التنويع في الأنشطة، والانتقال ما بين الموضوعات، وصنع تباين في الأسلوب والسرعة. استخدم القصص الحية واسردها بصورة معبّرة، واجتهد لأن تكون مبتسمًا في جميع الأوقات التي تقدم فيها الدورات التدريبية.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
من أسرارِ السعادةِ طلبُ الأقلِّ
أقسام الموسوعة