كيف تتم مناقشة الوضع العملي عند توجيه الأفراد؟

إن ممارسة أسلوب التوجيه من اجل تطوير أفراج العمل يتطلب منا تحليلاً مستمراً لسير جلسات التوجيه والحرص على إعطاء مزيد من الحرية للأفراد ليعبروا عن آرائهم دون الابتعاد عن الهدف الأساسي، وأيضاً مع الحفاظ على السيطرة على سير الجلسات للوصول للنتائج، ولا نغفل لغة الحركات لدى الأفراد، وما نتلقاه من رسائل عن طريق حركات الوجه والبدن، واحرص على أن تمنح الأفراد قدراً كبيراً من الثقة، وأن ما يفصحون به من أسرار أو آراء هي في كتمان وأمان حيث أنه لا ينبغي إطلاع أي شخص على ما حدث أو قبل أثناء جلسات التوجيه. وعلينا:

  • تحليل الموقف الحالي وما عليه الأفراد وما يسعون لتحقيقه قبل طرح خيارات البدء في الجلسات.
  • احرص على استخدام أرقى وسائل الحوار الإيجابي مع الأفراد القائم على تعاطفك معهم ثم تواصلك الإيجابي ثم التأمل والتركيز على الكلمات الهامة ثم لخص ما يقال في عبارات مركزة.
  • درب الأفراد على قدرتهم الذاتية في تقييم دائم لأدائهم ومدى التزامهم بالهدف الأساسي للمؤسسة.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
السعيدُ مَنْ وُعِظَ بغيرِهِ
أقسام الموسوعة