كيف تخدم العملاء بنجاح وترضيهم؟

خدمة العملاء مهمة فكل شخص في المؤسسة يعمل على زيادة أرباح المؤسسة وتوزيع أكبر قدر ممكن من إنتاجيتها وذلك لا يتحقق إلا بتقديم أفضل شكل من الخدمة للعملاء.

احرص دائماً على تقديم أفضل خدمة لعميل مؤسستك واعرض عليه منتج الشركة ويبين له مميزات كل نوع فإن العميل كلما لقى اهتمام بالغ من تجاهك فضلاً أن يتعاون معك فإن العميل يستمتع دائماً بأسلوب اللقاء والترحيب والاهتمام هذا بخلاف اهتمامه الدائم لك وسؤاله عنك كلما زار مؤسستك وإحساسك بالرضا الدائم بأن العملاء يشعرون بالرضا في التعامل معك.

شارك دائماً في الرفع من شأن مؤسستك وذلك لأن هناك العديد من الشركات الأخرى قد تنتج نفس منتج شركتك وتطرحه في السوق للعملاء ولكن الجودة وحسن التعامل هو الذى يفرض نفسه واعلم جيداً أن عميلك يبحث عنك كما تبحث أنت عنه أو أكثر واعلم أيضاً أنك عندما تحب عملك فإنك تتحمَّل أي ضغوط تفرض عليك وتسعد أكثر عندما ترضى عميلك.

اجعل خدمتك للعميل مثالية واعلم أن المنتجات لا تختلف كثيراً عن بعضها البعض وتذكَّر دائماً أن العميل ذكى فهو يختار المكان الذى يجد فيه مستوى الخدمة أرقى وأفضل لجلب طلباته والعميل حريص دائماً على مستوى الخدمة التي يتلقَّاها قبل إنفاقه المال وهناك من العملاء من لا يشترى المنتج ولكن يشترى الخدمة.

احرص على أن يكون تعاملك مع العملاء غير متكرر أو تكون مجرد خدمة والسلام فالعميل دائماً ما يعلم شكل الخدمة المقدمة إليه إذا كانت وقتية أو دائمة، مثال على ذلك إذا نزل العميل في فندق ووجد خدمة عادية نزل آخر ولقى خدمة أعلى فإنه يتحول من الأسفل إلى الأعلى ولم يعد إلى ما كان مستوى الخدمة فيه عادياً.

إجتهد دائماً على أن لا يشكو عميلك فإنه إذا لم يشعر بالرضا لا يخبرك أنت ولكن يخبر لمعارفه وأصدقائه عن سوء الخدمة في مؤسستك ويزيد ويبالغ في سوء الخدمة مما يجعل كل من يسمعه على حذر أو يفكر في الابتعاد عن مؤسستك أو لدرجة أن ينقطع عنك العملاء، أما إذا شعروا معك بالسعادة فإنهم يخبرون كل من يخصهم أو يدينون لك بهذا العمل.

اجعل عميلك أولاً فعامله بكل احترام فهو إما أن يعود إليك إذا رضى بمستوى الخدمة أو لا يعود إذا لم يجد مستوى الخدمة يرضى عنه، واعرف ما يحتاجه العميل ولا تخجل من مساعدته في الحصول على مراده، ونمِّى علاقتك بالعملاء فأنت تحتاج إليهم، لا تقصرها على البيع فقط واجعل رضا عميلك على قائمة مهامك.

حافظ على خدمتك الممتازة لعملائك حتى لا يسلبوا من بين يديك فالمنافسين كثيراً ما يستحوذوا على العملاء بهذا الشكل فاجعل دائماً عميلك رقم واحد في تفكيرك، واجعل دائماً لديك مفاجآت تستحوذ على إعجابهم، وإذا جعلت لعميلك خصم في شراء منتج ما أشعره ذلك بالسعادة وحسن المعاملة منك ومن الشركة.

كن متحملاً للمسئولية أمام عميلك فإذا حدثت أخطاء معينة فلا مانع أن تعتذر له واجعل من نوع الاهتمام الذى يسعد به العميل أن تأخذه في جولة داخل المؤسسة وتشرح له عن كيفية العمل، ومن حسن المعاملة أيضاً أن تسأل عن عميلك دائماً فتشعره بالاهتمام فتجده هو أيضاً يبحث عنك.

كن متواصلاً جيداً مع عميلك وكن واضحاً فلا تكن غامضاً ولافظاً فلا يفهمك ولافظاً فلا يرغب في تعاون أو مساعدة منك وكن ودوداً وسهلاً في التعامل معه حتى يرغب هو نفسه في التعامل معك ويطلب دائماً الخدمة منك.

أظهر اهتمامك بالعميل عن طريق التواصل في الحديث معه بالعيون فأبدى له نظرة اهتمام وكذلك بالجسد فكن مسترخياً متفتحاً نحوه، اجعله يتكلم وأنصت له وعند الرد منك رد بصوت هادئ يشعره باهتمامك به وقبولك لحديثه، وإذا كان غاضباً اجعله ينفِّس عن غضبه ولا تدخل معه في جدال ولا تعده بحل يبهره وأنت لا تستطيع تنفيذه.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
السَّفَرُ مِيزانُ الرِّجالِ
أقسام الموسوعة