كيف تخطط لمستقبلك في العمل؟

إن التخطيط للنجاح يعد نصف النجاح وهو أساس يتم عليه البناء فاعرف ما تريد أن تصل إليه واعرف كيف تصل إليه.

احرص على الاستفادة من مسارك المهنى حتى تحقق نجاحك واعرف كيف تسير على طريق فعال تتوصل من خلاله لهدفك وكذلك بتخطيطك الجيد لمسارك المهنى لا تدع الفرص المتاحة تفوتك لجعل مستقبلك كما تهوى أن يكون، وتذكَّر المستقبل وما فيه من جديد فاغتنم الفرص لتحقق ما أنت مقبل عليه.

اجعل هدفك الإصرار فبالإصرار والعزيمة تصل إلى تحقيق طموحك، فبالإصرار على النجاح تحصل على الوسائل التي تصل بها إليه وبالإصرار على التقدم في العمل تصل إلى التقدم بالتخطيط له وباكتساب الخبرات والتوجيه الجيد من المدير القائد لا الاعتماد على أن يحصل نجاح أو ترقى بالصدفة فالحياة العملية لا مجال فيها للصدفة.

احرص على جعل خبراتك السابقة أساسا تبنى عليه الخبرات الجديدة في عملك وحياتك المهنية فاكتسب من خبراتك السابقة السليم فيها حتى لا تقع في الأخطاء وأضف إليها ما اكتسبته من جديد حتى تتمكن من التخطيط لعملك والازدهار والترقى إلى الأدوار القيادية والوثوق في قدراتك وإمكاناتك.

اعمل على أساس خطة سابقة الوضع حتى يتم العمل كما هو مخطط له دون ميول عن الطريق وأضف إلى تلك الخطة ما يتناسب معها وما يفيد مصلحة العمل من تعديلات جديدة ومسارات يحتاج إليها العمل.

أضف إلى قدراتك حتى تتمكن من السيطرة لأن هناك أحداث قد تحدث بسبب ظروف خارجية تقلب الوضع الذى تعودت عليه وقد تكون أسباب غير متوقعة ولكن إصرارك في عملك وضع الخطط التي تسير على منهجها تجعلك قادر على التصرف في الأمور بشكل أفضل حتى تتمكن من درجة أعلى من التطور.

اعرف موقفك المهنى وكيف تضيف له والمرحلة التي وصلت إليها وكيف تخطط لتصل إلى مرحلة أعلى مما أنت عليها، فالشخص الذكى هو الذى يبحث عن جديد يضيفه إلى خطة عمله الحالية ويبتعد عن أي معوقات تعترض طريقه حتى يصل إلى درجة الرضا عن مساره الذى وصله إليه.

اجعل البداية مشرقة بثقتك في قدرتك على العمل الجاد وبحبك لعملك وإحساسك بالنجاح والفائدة التي تعود عليك سواء كانت فائدة مادية أو معنوية ولا تميل أو تغير سمعك للخوف أو الهواجس التي تذهب بك عن درجة الثبات فاجعل عملك هو هدفك الذى تسعى إليه.

كن ملتزماً بما تتعهد به واسع في تحقيقه حتى يكون النجاح دائماً في نهاية مسارك فاجعل من نفسك ميقاتى يلزمك بالانتهاء من أعمالك في الأوقات حتى تحددها فهذا يرفع من ثقة عملائك فيك وهذا يرجع إلى حسن التخطيط للمسار المهنى في الأساس الأول.

حدد أهدافك، تُعد الأهداف هي الشغل الشاغل للفرد والتفكير فيها وكيفية تحقيقها والوصول إليها والفرد القوى وهو من يقوى إرادته التي من خلالها يتوصل إلى هدفه ولا يسمح إلى أي معوقات أن تتصدى طريقة ويختار من يناسبه من الطرق والأساليب التي يرتاح إليها في تحقيق أعماله.

اعرف نقاط القوة لديك بما حققته من نجاح سابق عن طريق إمكانياتك والمعلومات التي حصلت عليها حتى تتمكن من الوصول إلى درجة أعلى وأشمل من النجاح في العمل ورسم خطط مستقبلك القادم حتى تتمكن من الارتقاء والظهور بشخصك لدى الإدارة.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الصبرُ رفيقُ الحكمةِ
أقسام الموسوعة