كيف تعرف نفسك وصلاحيتك لإدارة المشروع الخاص بك؟

إنّ ما نتحدث عنه ليس لعامة الناس ولكن لمن يمتلك في نفسه تلك المقومات التي تجعله في الأساس صالح لإدارة مشروع، وذلك ليس عيباً فيمن لا يملك تلك الأساسيات، فكل ميسر لما صنع له، هناك من لا يصلح إلا رئيساً يقود العمل وهناك من لا يصلح إلا أن يكون مرؤوسا ولكى نستوثق من تلك علينا أن نعرف أنفسنا من خلال تلك النقاط الأساسية التي سوف تحدد صلاحيتنا فعلينا:

  • إذا كنت تملك خيالاً وأحلاماً دائماً عن المستقبل وأن تصبح رئيساً لعمل أو مديراً لمشروعك الخاص فأنت يمكن أن تصنع لنفسك رؤية للمستقبل.
  • تذكر أن من يصلح لإدارة المشروعات يقضى وقتاً في التخطيط لعمله دائماً، فلا يعمل دون تخطيط ودراسة.
  • ينبغي أن تؤمن بأهمية الدراسة والمعرفة لكى تستطيع أن تسلك أي طريق، فلا قيادة بلا تعلم.
  • ينبغي أن تكون ماهراً في معاملة الآخرين ومقبلاً على العلاقات العامة.
  • تعرّف على ميولك تجاه اتخاذ القرارات وتحمل المسئولية لأنها من أسس إدارة المشروعات.
  • اختبر قدراتك في مواجهة المشكلات والضغوط، وكذلك مدى تحملك للفشل وتحمل تبعاته.
  • اعرف نفسك ناقشها حتى تستطيع أن تصل إلى حقيقة أنك قادر على أن تخوض مثل ذلك المجال، أو أنك ينبغي أن تعرض عنه وتحافظ على حياتك المهنية التي أنت فيها.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
العاقلُ رِضاهُ بينَ أُذُنَيْهِ
أقسام الموسوعة