كيف تكتب مع الوضع في الاعتبار المراجعة والقراءة بأنواعها؟

إن ما نعنيه هنا هو أننا ينبغي علينا أن نطلع على العديد من المراسلات والمكاتبات والمعارف في أثناء اليوم أو في الأوقات التي تحددها من أجل الاطلاع والتعلُّم، ولذلك فنحن في حاجة إلى مراجعة كل ما يعرض من تقارير الأبحاث أو دراسات في إطار العمل، ومن ثمّ ينبغي أن نحسن ما يسمى بالقراءة السريعة التي تجعلنا نلم بالموضوع كاملاً دون أن نهدر وقتاً لا قيمة له. ولكى تحقق ذلك فإننا في حاجة إلى بداية وتدريب مستمر لتصل إلى تلك المهارة التي تجعلنا نوفر حوالى نصف الوقت الذى يمكن أن يهدر في القراءة، ولذلك:

  • اعمل على أن تبدأ بتحديد الفكرة الأساسية في الموضوع الذى تقرأ فيه.
  • ابدأ مراحل التعلم بأن تقرأ قراءة جهرية حتى نستطيع أن نستوعب أكثر.
  • انتقل إلى القراءة السرية وعوِّد عينيك أن تمر سريعاً على الكلمات الغير مؤثرة.
  • اجعل المادة المقروءة في بؤرة تركيزك ولا تصرف نظرك عنها.
  • اجعل عينك تنظر إلى السطر كاملاً وليس إلى الكلمة فقط.
  • كن لماحاً وادعم خبراتك اللغوية والفنية بأن تتعود على القراءة كثيراً فسوف تربح الكثير.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
مِنْ أكْيَسِ الناسِ مَنِ اسْتعدَّ للأمرِ قبلَ نزولِه
أقسام الموسوعة