كيف تمارس الاستماع الإيجابي مع العملاء؟

إن تواصلك مع الآخرين بأسلوب كلامك الحسن يكسبك احترامهم ولكن استماعك إليهم باهتمام يكسبك ودهم وامتنانهم لكن في الحقيقة تهتم بهم ولا تنسى أن قاعدة كلامك هي أن 80% من وقتك أنت تستمع لهم و20% تتحدث غالباً فيما يدور حول ما قالوه، لذلك عليك أن تكون متجاوباً مع الجمهور في حديثك معك بإتباع الآتي:

  • اجعل كل تعبيراتك الجسدية تدل على اهتمامك بما يقول العملاء، وأن تكون نظراتك وإيماءاتك دالة على التفاعل مع كلامهم.
  • احرص على عدم مقاطعة الآخرين في حديثهم ولا تستعجلهم لإنهاء كلامهم، فإن ذلك يريحهم بقدر كبير.
  • لا تتعجل بإصدار الأحكام، وعليك أن تبدو حيادياً عند ردك على كلامه، ودوداً في اعتراضك عليه إن حدث.

عليك أن تستمع إلى ما بين السطور، وتعي هدف المتكلم من كلامه، وانتبه إلى لغة حركاته التي تؤكد ما يقول أو تحدد لك مدى غضبه أو اضطرابه أو ما إلى ذلك من حالات المتكلم.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
إذا أعطتْكَ الحياةُ ليمونًا، فاصنع الليمونادة
أقسام الموسوعة