كيف تمارس التدريب النظري والعملي؟

إن وسائل اكتساب المهارات ورفع مستوى التعلُّم لدى الأفراد له صور متعددة وأساليب مختلفة، وكلها متاحة وميسورة، وعلينا أن نحاول الاستفادة من تلك الأساليب بكل الطرق الإيجابية حتى نحصل على تدريب نظري يثرى ما لدينا من معارف ومعلومات أكاديمية، وأيضاً تدريب عملي تطبيقي من خلال احتكاكنا بآليات التنفيذ داخل المؤسسة، ولذلك وسائل متعددة أهمها استخدام أسلوب التفويض للأعمال وتنشيك القيام بالأدوار في ثقافة المؤسسة، فإن ذلك يحقق فوائد جمة لنا. ولذلك:

  • احرص على تحويل المواقف التي تحدث داخل المؤسسة إلى دروس مخططة للاستفادة منها عن طريق دراسة الحالة وتجديد الإيجابيات والسلبيات.
  • اعمل على دعم موظفيك بالمعلومات النظرية في استهلاك الدورات حتى نحصل على فائدة متكاملة.
  • علينا أن نشارك في الأعمال ونشترك بشكل فعلى في حل المشكلات ولكن بأسلوب منظم.
  • أحذر أن تمارس تلك الوسائل بعشوائية وتلقائية، لأنها سوف تتحول إلى غوغاء وتفقدك الكثير من الوقت والهيبة.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
فِكاكُ المرءِ بالصَّدَقةِ
أقسام الموسوعة