كيف تمارس العقاب والمتابعة كمدير؟

إن وقوع الأخطاء أمر وارد في دنيا الأعمال، مهما كانت قدرتك على الإدارة السليمة فإن احتمالات الأخطاء من الأفراد متوقعة ولذلك تحدثنا عن الأساليب المثلى لتصحيح الأخطاء، ولكن لاشك أن العقاب لابد أن يكون له دور في تفادى كثرة الأخطاء وتجاوزها الحد، ومفهوم العقاب لا ينبغي أن يقوم على أساس غضبك لحدوث الخطأ، وإنما لابد أن يكون تقديرك للعقاب على أسس أولها أن يكون العقاب مناسباً للخطأ وأيضاً أن يكون عقاباً للتقويم والنظر للمستقبل وليس مجرد الرد على الخطأ. ومن هنا علينا أن نتعرف على الأسلوب الأمثل للعقاب على الأخطاء وكيفية تحويل الخطأ إلى درس إيجابي يدفع إلى الأمام، لذلك:

  • احرص على حسن الاستماع من الآخرين لأساس الخطأ ومدى ثبوته واجمع معلومات كاملة عن الموقف.
  • اجمع مع صاحب الخطأ واسمع منه كل ما لديه من دفوع ومبررات.
  • اسأل أسئلة ذكية تصل بها إلى الحقيقة وشجعه على الاعتراف بالخطأ الواقع منه.
  • اجعل توبيخك له عقاباً مؤثراً يمزج بين العقاب والحزم، الشدة واللين.
  • قرِّر العقوبة من جنس الخطأ واحرص على تقديم نصائحك له وثقتك في قدراته.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
طابَ وقتُ مَنْ وَثِقَ بالله عز وجل
أقسام الموسوعة