كيف تمارس الموازنة بين الشدة واللين لتحفيز الأفراد في العمل؟

ما نتحدث عنه هنا هو ما يسمى بنظرية (X , Y) وهى تلك التي تتحدث عن نظرتنا للموظفين فهناك من ينظر على موظفيه من منطلق احتمالات التقصير والإهمال والكسل مما يدفعه إلى فرض قواعد وأسس للمراقبة الصارمة والعقوبات الرادعة والشدة في المعاملة، وهناك من يتوقع في موظفيه حسن النية وأنهم الأفضل والأقدر على أداء العمل مما يجعله ويقلل الرقابة ويكثر من التفويض ويعرض عليهم تحمل المسئولية وحل المشكلات.

وعلينا أن نوازن بين أصحاب الاتجاهين حيث أن الأفراد يبدعون أكثر ويجيدون إذا كانت الثقة بينهم كبيرة في تحملهم للمسئولية وتوقع الإنجاز خاصة عند تدعيم ذلك بالمكافأة، ولكن مع ذلك لابد من وجود قواعد الردع والمتابعة دون تشدد فلا شك أننا ينبغي أن نكون من أصحاب نظرة (Y) مع قليل من إجراءات (X) وليس نظرتهم، ولذلك:

  • اعمل على أن تثقلهم طبيعة الأفراد لتحسن قيادتهم وتحفيزهم بالشكل الملائم.
  • تذكر أنك كلما أعطيت الأفراد ثقة مقننة ولها مكافأة وجدت ابتكارهم وتميزهم.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الناجحُ يبحثُ عن العملِ بعدَ حصولِهِ على الوظيفةِ
أقسام الموسوعة