كيف تمارس النصح وتغير المفاهيم للتفويض؟

إن دورنا دائماً يكون متضمناً أساليب النصح والإرشاد للأفراد وذلك بطرق متعددة، وفى إطار عمليات التفويض ينبغي أن يكون المفوض كما قلنا أكثر حرية في تنفيذ العمل، ولكن ذلك لا يمنع مطلقاً أن تقدم له النصح والتوجيه اللازم له في المرحلة القادمة، وأيضاً أن يكون ذلك النصح بأسلوب إيجابي يرغِّب الأفراد في تقبل التوجيه لكى يصبح وسيلة تطوير وتقويم لهم وأيضاً فإنه يصنع جواً من الثقة بين الطرفين يدعم علاقتهم وينمى رغبة الأفراد في تحقيق أفضل النتائج من خلال مهام التفويض.

علينا أن ننظر بمفهوم صحيح للآخرين فلا نحكم عليهم بأسلوب متسرع وتقضى بعدم صلاحيتهم للمهام، لأننا قد نغفل العديد من المهارات والقدرات الكامنة لدى الأفراد التط تحتاج لفرصة لتوضيحها ولذلك:

  • احرص على تقديم التوجيه لأفراد التفويض بأسلوب لائق يحفزهم على العمل وكسب الثقة.
  • لا تتسرع في الحكم على الآخرين فأنت في حاجة إلى دراسة لكى تكتشف فيهم المزيد.
  • اعمل أيضاً على أن تصحح مفاهيم لأفراد العمل وإجادته وأهمية الإنجاز وقيمته العائدة لهم.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الناجحُ يتمنَّى أنَّهُ أفضلُ، بدلًا من تمنِّي أنَّ الحياةَ أسهلُ
أقسام الموسوعة