كيف تنظم وقتك في العمل ببساطة؟

تعتمد حياتنا على الوقت بشكل كبير ويعتبر الوقت أهم الموارد فاعرف كيف تستفيد من الوقت وكيف تستغله استغلالاً جيداً وهناك الكثير من الناس لا يعطى للوقت قيمته فيضيع منه دون أي استفادة.

احرص على الاستفادة بشكل كبير من الوقت فلا تجعله يضيع منك وأنت لا تدرى فإنك تجد أفكار الناس عن الوقت متغيرة فاستغل وقتك استغلال جيد سواء كنت في عملك فانتهى من أعمالك في الوقت المحدد لكل منها أو اجعل لكل شيء وقت محدد تنجزه فيه أو في البيت فنظِّم وقتك في الراحة والطعام وزيارة الآخرين.

تعامل مع الوقت بحكمة فإن الذى يعرف قيمة الوقت الجيدة هي المؤسسات المنتجة فللوقت لديها حسابات أخرى وكذلك توزيع الأعمال يكون فيها محدد بأوقات ومواعيد يجب انجاز المهام فيها وليس يعنى الاهتمام بتنظيم الوقت العمل لساعات طويلة لأن ذلك يقلل من كفاءة الإنتاج وكذلك إرهاق العاملين بدون جدوى.

حافظ دائماً على توزيع أعمالك اليومية على الوقت بحيث تستطيع إعطاء كل عمل حقه ولا تتسبب في ضياع الوقت في أعمال روتينية قد تأخذ وقتاً أقل على حساب أعمال أخرى تحتاج إلى وقت أكثر وتكون ذات قيمة فعالة واجعل دائماً المهام المطلوبة أو العاجلة أولاً أما الأعمال الأقل قيمة إما أن تفوض به غيرك ليقوم بها أو تعملها بعد المهام العاجلة.

اجعل من عملك اليومى هدف ترجو الحصول عليه وتبيَّن الأعمال التي تقوم بها، ما كان منها روتينى أو معقد أو مهم، واجعل اهتمامك دائماً بالأعمال المهمة ذات القيمة وكن مخططاً جيداً لعملك لأن التخطيط سيزيد من كفاءة عملك ويساعدك على التخطيط لأهدافك، وإذا كانت الأعمال كثيرة ولا تعرف ما تبدأ به فابدأ بما تحب أولاً والأعمال الثقيلة ثانياً.

احرص على عدم التسليم للضغوط التي قد تعترضك أثناء العمل ولا تسلِّم لها فكن ذا هدف وكن واقعى واعرف حدود قدراتك فلا تلقى نفسك داخل متاهات بأخذ أعمال لا تستطيع تحقيقها، وأنه لا مانع أن تكون شخص طموح وترغب في التحدى ولكن على قدر المعقول وعلى قدر طاقتك.

اجعل لنفسك وقت راحة تهدأ فيه لكى تستطيع مواصلة العمل، وفهِّم فريق عملك أنهم بعد فترة الراحة يحصلون على كل الاهتمام فهذه الفترة القصيرة من الراحة ستساعدك كثيراً على النشاط ومواصلة العمل بشكل أفضل وكفاءة أعلى وخصوصاً إذا كان عملك يحتاج إلى تركيز أعلى.

كن حريصاً على زيادة مستوى الكفاءة عندك لأن الكفاءة تزيد أن تنقص مع مستوى النشاط واجعل أعمالك الصعبة أو التي تحتاج تركيز أعلى في وقت نشاطك حتى تؤديها بكفاءة فمن كثرة ضغط العمل يتذبذب النشاط فاجعل فترة الراحة عندما تشعر بانخفاض مستوى الكفاءة.

حافظ على تنظيم الوقت في أدوات خاصة يحتاج إليها العمل وتحتاج أنت إليها سواء كانت تلك الأدوات أجندة أو منظم إلكتروني فلكل منها استعمالاته وفوائده سواء من تخزين عناوين أو تفاصيل أو أسماء عملاء أو عناوين مرتبطة بالعمل وبالتالي تستطيع الحفاظ على الأعمال والمواعيد بشكل أفضل.

اجعل عملك ممتعاً حتى تتمكن من إنجاز ما يطلب منك من مهام وأنت راضى، واعرف كل ما يجلب لك الحظ والمتعة في عملك وانشره في جدول أعمالك، وكذلك تتمتع بحياتك بعيداً عن العمل بالخروج مع أسرتك في فسحة أو سينما، كل هذه العوامل يعود أثرها الإيجابي على عملك، أو إقرأ كتاب تستفيد منه أو يكون المؤلف محبوب عندك قبل أن تنام، كل هذا يؤدى إلى الراحة النفسية والاسترخاء المساعد على النشاط في العمل.

تخلَّص من المشاكل بالتعامل معها بشكل إيجابي فذلك يسهل عليك تنظيم وقتك والتعامل معه بشكل سليم وحِلْ المشكلات الخاصة بعملك وابتعد عن مشاكل الغير حتى تنتهى من مشاكلك فلا تتخذ مشاكل الغير على أنها تهمك أو تشغل نفسك بها وذلك حتى تكون لعملك إيجابي فلا تشتت فكرك في أكثر من اتجاه.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
العملُ أفضلُ صديقٍ
أقسام الموسوعة