كيف توجه الفريق في العمل؟

إن توجيه فريق عملك من الأمور المهمة جداً حتى يتوصل إلى النقاط التي تريد الوصول إليها وتحقيقها وهو أمر إيجابي وحلقة ربط بينك وبين العاملين.

احرص على توجيه فريق عملك لأن بالتوجيه يتحسن الأداء في العمل ويستطيع الفريق مواجهة أي أخطاء قد تطرأ أثناء العمل، والقيادى الناجح هو من يوالى باستمرار فريقه بالتوجيه والمشاركة في الرأي حتى يتمكن الفريق من الوصول إلى نتائج وتنشط عنده روح الإبداع والبحث عن جديد.

ساهم في الوصول بفريقك إلى نتائج ترضى عنها وذلك يتحقق بتوجيهك للعاملين معك ولا مانع أن تقوم بالإشراف عليهم من حين لآخر حتى تتواصل معهم وتتحقق من الأهداف والنتائج واحرص على تعليمهم بكل ما هو جديد حتى تساعدهم على رفع مستوى الأداء المطلوب لديهم.

كن موجه جيد ونشط لفريقك وبين لهم الأسس السليمة للعمل واترك الموظفين يختاروا الاتجاهات التي يروا أنها ناجحة وفي مصلحة العمل فلا تختار لهم المسار ولا تفرض عليهم قرار ولكن اترك لهم مساحة من التصرف والاختيار يوجه فيها الشخص نفسه ويبدى ما عنده من أفكار وآراء سليمة.

كن ملماً بأغراض التوجيه ومتطلباته التي هي في الأساس تهدف إلى المصلحة العامة للمؤسسة والتي تعود ثمارها على العاملين فكلما زاد الإنتاج كلما كان التوجيه ناجحاً وبالتالي يشعر العاملين بالرضا عن أنفسهم وكذلك رضا الإدارة فلا مانع أن تمنح الإدارة طاقم العمل قدراً من الثقة.

حافظ بشكل مستمر على الإشراف على فريقك حتى يتمكنوا من الوصول إلى حمل المسئولية، ويشعر كل فرد بذاته وقدرته على إنجاز كل ما هو جديد في العمل وهذا يجعل العاملين على قدر كبير من الرضا فبالتالي تقل عنك كمدير للفريق الكثير من الضغوط لأنك ذلك جعلتهم يشعرون بثقتك ورضاك عن عملهم.

ساهم في إخراج ما لدى فريقك من طاقات وقدرة على العمل والإنتاج مشاعرهم ليتمكن كل فرد من معرفة ما لديه من مهارات وقدرات كامنة، وبتشجيعك لهم يبدى الفريق ويتنافس في أن يظهر كل فرد أفضل ما عنده فتصل في النهاية إلى نتائج مشرِّفة وبذلك يقدِّر كل شخص ذاته ويسعد بعمله الذى يجد فيه نفسه.

اجعل من الفريق مجلس شورى في الرأي فبذلك ترفع لديهم الروح المعنوية التي يحتاجوا إليها أثناء العمل فإنك إذا شاورتهم في اتخاذ القرارات وأبدى كل واحد ما عنده من رأى فتصل في النهاية إلى قرار صائب يخدم مصلحة العمل وهذا يكون أفضل من أن تقدم لهم قرارات جاهزة في صورة أوامر.

احرص على زيادة الإنتاج وذلك برفع القدرة المعنوية والكفاءة لدى فريقك بالتوجيه السليم واجعلهم دائماً يشعرون أن زيادة الإنتاج يكون من ورائها فوائد عظيمة سواء للشركة أو لهم كعاملين فالمصلحة للشركة تكون في منتج جيد يرفع من سمعة المؤسسة وبالنسبة للعاملين ما يعود عليهم من حوافز ومكافآت.

حافظ على أن يكون التوجيه ناشيء من داخلك أنت لفريقك واستغل كل الفرص التي يمكن أن توجه فيها العاملين على تحسين أدائهم أو حل المشكلات التي قد يتعرضوا لها في العمل وتوجيههم دائماً على أن يعملوا بشكل متحد ومتعاون مما يولد بينهم روح العزيمة.

اجعل فريقك ينفذ بعض المشروعات ثم راقبهم أو ساندهم وذلك يشكِّل جانب مهم من عملك كمدير وقدم لهم كل المساعدات والتوجيه فالتوجيه يجعلهم على الطريق الأمثل دون أن تجعلهم يشعروا بالإحباط وعاونهم دائماً في حال المشاكل التي تعترضهم فأنت بذلك ترفع من روحهم المعنوية وممكن أن تبين لهم الطرق السليمة في حل المشاكل حتى يعتادوا على مواجهة مشكلاتهم بأنفسهم.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الرَّجُلُ الذَّكيُّ يَخْرُجُ كلَّ يومٍ لاصطيادِ السعادةِ
أقسام الموسوعة