كيف يتم اتخاذ القرارات لحل المشكلات في العمل؟

إن عملية اتخاذ القرار تجاه المشكلات هي أكبر دليل على تحمل المسئولية كاملة، ولذلك أن نتيقن أن المشكلة لن تحل دون اتخاذ قرارات حاسمة تساعد على تحقيق الهدف وإنهاء الأزمة، وعلينا أن نراعى في القرارات أن تكون منطقية بحيث نضمن استجابة من معظم الأطراف لتوافقها مع المنطق والعقل، ذلك لن يتحقق إلا إذا كان التحليل السابق للمشكلة واضح المعالم وحقيقي، وليس مجرد استماع للآراء.

وهناك صورة من القرارات المعتمدة على الحدس، أو الرأي الشخصي والذاتي وهو في الواقع معتمد على الخبرات السابقة سرعة البديهة وذلك يحتاج إلى قدر كبير من الحكمة، وهو يصلح في المشكلات البسيطة والتي يكون لدينا دراية كبيرة بأطرافها وليس لدينا معلومات كافية عنها.

وإن أفضل صور القرارات هي تلك التي تخرج بين العقل والمنطق مع الحدس والخبرة، ولا نغفل الجانب المعنوي لأطراف المشكلة، فقد نتخذ قراراً أقل وطأة إذا كان التأثير السلبى على الأفراد سوف يكون أثره أكبر من المشكلة نفسها.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
مَنْ يَشكُو حظَّهُ ليسَ يَدْرِي أنَّ الحظَّ بِضاعتُهُ وقَدْ رُدّتْ إلَيْهِ
أقسام الموسوعة