كيف يتم تطبيق المعرفة والاستفادة منها؟

تطبيق المعرفة عبارة عن عمليات توظيف المعرفة لخدمة منتجات وأنشطة المؤسسة. إذا لم تستطع المؤسسة إيجاد النوع الصحيح من المعرفة، ثم تستخدمه بالشكل الصحيح، فإنها ستجد صعوبة في تحقيق الميزة التنافسية.

هناك عدد من الطرق التي من خلالها تستطيع المؤسسات تطبيق الموارد المعرفية فيها لمصلحتها، ومن تلك الطرق ما يلي:

  • تطوير الممارسات الإدارية لترتقي إلى مستوى أفضل الممارسات.
  • تكوين الحزم المعرفية التي تخدم البيئات المختلفة.
  • تعزيز المعايير الداخلية للقياس المعرفي.
  • تدريب وتحفيز الأفراد على التفكير الابتكاري.
  • استخدام المعرفة في تطوير عمليات ومنتجات المؤسسة.
  • زيادة النشاط في المؤسسة لصنع التميز والثقة والريادة.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
عندَما لا تجدُ وقتًا للاسترخاءِ، فذاكَ وقتُهُ
أقسام الموسوعة