ما هي أدوار وأنشطة الإدارة؟

تتباين أنشطة المدراء وأدوارهم، من حيث العمق في الممارسة و التفاعل مع الآخرين، وذلك كما يلي:

  • دور ممثل المؤسسة: إذ يمثل المؤسسة عند استقباله للزوار، والتوقيع على المخاطبات، والتعامل مع الموظفين.
  • دور القائد: لأنه مسئول عن زيادة دافعية المرءوسين نحو الأداء المرتفع في العمل، وتوجيههم وتقديم النصح والمشورة لهم، والقيام بحل مشاكلهم.
  • دور حلقة الاتصال: فهو همزة الوصل ما بين مرءوسيه وغيرهم.
  • دور المتابع: يتابع المدير التطورات التي تحدث داخل وخارج المؤسسة من خلال المعلومات التي يحصل عليها نتيجة تعامله مع المراسلات الواردة، وكذلك ملاحظة سلوك المرءوسين، وعقده للندوات والمؤتمرات، والاجتماعات.
  • دور الموزع للمعلومات: يقوم المدير بتوزيع المعلومات التي يرغب في وصولها إلى المرءوسين، سواء من خلال التقارير الكتابية أو إبلاغهم بها شفويًّا.
  • دور المتحدث الرسمي: يتحدث المدير باسم المؤسسة مع الأطراف الخارجية، بهدف إعطاء صورة واضحة عنها وأهدافها للغير، والاتفاق المشترك معهم.
  • دور المجدد: مهمته البحث عن الفرص الجديدة المتاحة في بيئة العمل التي يمكن الاستفادة منها لزيادة الإنتاجية وتقديم منتجات جديدة.
  • دور معالج المشكلات: مهمته علاج معوقات الأداء ومشكلات العمل، وحل الصراعات والخلافات التي تنشأ بين المرءوسين، وكذلك علاج المشكلات التي تنشأ بين المؤسسة والأطراف الخارجية.
  • دور مخصص الموارد: يقوم بتوزيع الموارد المتاحة على الاستخدامات المختلفة، ويتضمن ذلك العديد من الأنشطة مثل الجدولة للأعمال، ووضع الموازنات التقديرية، وغير ذلك.
  • دور المفاوض: مهمته التفاوض مع الأطراف الخارجية كالعملاء وكذا الأطراف الداخلية كمديري المؤسسة، من أجل تحقيق صالح العمل.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
العاقلُ رِضاهُ بينَ أُذُنَيْهِ
أقسام الموسوعة