ما هي الأسباب الداعية التدريب؟

إن مستوى الأداء في المؤسسات يتوقف على مدى استجابتها للمتغيرات في سوق العمل وقدرة أفرادها على التفاعل مع هذا التغيير والتطورات، ولكن كيف يمكن لأفراد أن يتطوروا وهم يؤدون نفس الأعمال اليومية وبنفس الطريقة ولا يحاولون بذل أي مجهود أكثر من المعتاد، لذلك ينبغي علينا أن نتجه نحو التدريب حتى نستطيع اكتساب الجديد في عالم الأعمال وما ينبغي أن يكون عليه الموظفون، وبذلك نستطيع أن نلبى احتياجات المؤسسة من العمل المطلوب، وأيضاً نقضى على الجهل الذى يضر المؤسسة. ولا شك أن التدريب مكلّف سواء من الجهد والوقت والمال، ولكن هناك لاشك قيمة كبرى تتحقق بالتدريب ولا يمكن تحقيقها بدونه. لذلك:

  • احرص على أن تجعل ثقافة وعلم موظفيك متواكباً مع التطور في مجال عملك.
  • لا تهمل احتياجات العمل واصنع من موظفيك من يقدر على سد الفجوة.
  • اعلم أن الجهل يكلفك الكثير من الجهد والمال أكثر بكثير من تكلفة التدريب والتطوير فانظر لذلك.
  • تذكر أن احتياجنا للتدريب والتطوير هو احتياجنا لأفضل أنواع الاستثمار حيث أنك تستثمر في الأفراد أي المورد البشرى.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الحكيمُ هو مَنْ يطوِّعُ نافذةَ الفُرَصِ قبلَ إغلاقِها
أقسام الموسوعة