ما هي العلاقة بين الجودة والقيادة؟

إن الجودة في القيادة الإدارية لا تعنى مجرد تحقيق معايير الجودة في القائد نفسه عندما يقوم بالمهام التنفيذية، ولكن تمتد إلى المعنى المقصود وهو تحقيق الجودة في أداء الأفراد الذين يقودهم. فعلينا دائماً أن نجاهد من أجل نوعية الأفراد بالجودة المطلوبة وممارسة التطوير.

ولكى يحقق المدير ما يريد من معايير الجودة في أداء الأفراد وسير العمل في مؤسسة علينا إتباع ما يأتي:

  • وضع معايير الأداء التي نريد الوصول إليها سواء طريقة القيام بالعمل، أو مستوى جودة الإنجاز، وتلك المعايير ينبغي أن تكون واقعية ومحققة للهدف وأيضاً أن تكون معلومة للجميع.
  • ينبغي تفعيل الجودة عن طريق وضع أسس للعمل تتحقق بها المعايير السابقة ووضع الجميع في مسئولية شخصية لكل منهم تجاه تحقيق الجودة المطلوبة.
  • علينا أن نحرص على إشراك جميع الأفراد في مخططات تحسين الجودة، حتى لا يكون أحدهم معوق لتحقيقها.
  • ألزم الارتقاء الدائم بالمعايير وتطويرها مع ارتقاء مستوى الأداء وتبعاً للأهداف، لأن الثبات في مستوى الأداء يعنى الهبوط البطيء المرعب.
  • تذكر أن تحقيق الجودة المتميزة يستلزم تطوير الرؤية والهداف لأن ارتقاء المستوى يرفع درجة الطموح ويزيد من نسبة التوقعات.
  • ينبغي أن تكون نظرة الجودة عند القائد أكثر شمولاً بحيث تهتم بالأفراد والمنتج والموارد والعمليات فكل جزء من المؤسسة يبدو أثره على الآخر.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
العاقلُ ينشغلُ بعيبِ نفسِهِ عن عيوبِ غيرِه
أقسام الموسوعة