ما هي المخاوف التي تمنع البداية في المشروع الخاص بك؟

إنّ فكرة الإدارة الذاتية والتفكير في إقامة المشروعات الخاصة، سواء لتكون أساساً لحياتنا أو تمثل جزءاً منها، تحتاج في الحقيقة للعديد من الخبرات التي تؤدى المراحل الأساسية لكى نستطيع الانطلاق في عالم العمل الحر، وأن تحقق أفضل النتائج.

  • وأول ما يوجهنا عند القيام بذلك التفكير هو العديد من المخاوف التي تعوق البداية وتجعلنا نتردد كثيراً ونؤجل البداية وقد لا نبدأ من الأساس:
  • احذر أن ندعى أنك لا تعرف كيف نبدأ لأن ذلك يعنى أنك لابدّ أن نتعلم كيف تبدأ مشروعك فالأمر ليس لهواً.
  • عليك أن تحفز نفسك على تحقيق ما تريد لأنك إن لم تمتلك الحافز فلن تستطيع إقناع أحد بأن يؤيدك ومن ثمّ يساعدك.
  • إذا كنت لا تعرف شيئاً عن العمل الحر فعليك أن تتعلم ذلك وأن تسأل ذوى الخبرات لكى تقدم على ما تعرفه.
  • قد يصيبك التردد في البدء، فعليك أن تدفعه وتستبدل به الثقة في النفس والتخطيط السليم والدراسة المتأنية.

معظم الناس يتعرفون عن العمل الحر بدعوى المرتب المضمون ولكن بعض الناس (وهم الناجحون) يمتلكون الجرأة ويتخذون القرار ويدخلون عالم العمال الحرة ويخوضون للتجربة إذا أردت أن تكون منهم فاكتشف إمكانياتك الشخصية لتعرف إن كنت تصلح لذلك أو لا.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
طريقُ النجاحِ دَوْمًا خالٍ
أقسام الموسوعة