ما هي خصائص المجتمعات المتطورة إداريًّا؟

يرتبط تطور الأعمال بمدى ازدهار واستقرار المجتمعات الإنسانية، ويتم الإشارة فيما يلي إلي أهم الخصائص المرتبطة بالمجتمعات المتطورة إداريًّا، التي تنعكس إيجابيًّا على الأعمال والأفراد:

  • احترام الوقت والاستفادة منه: في المجتمع المتطور يتم تقييم إنتاجية العاملين في المؤسسات بناء على احترام الوقت وتطويعه أثناء العمل بشكل كفء وفعال.
  • الانفتاح وقبول الجديد: إن المرونة الفكرية وقبول التغيير الإيجابي سمة من سمات المجتمعات المتطورة، وهي مطلب أساسي في عصر الاقتصاد الرقمي.
  • ثقافة الابتكار: إن ثقافة مجتمعات الأعمال المزدهرة تُعد الأكثر انفتاحًا على كل ما هو جديد ومبتكر؛ لأنها تبحث عن ما هو مفيد بدلًا من التقيد بالقوالب الجامدة.
  • المنافسة العادلة: تتيح المجتمعات المزدهرة المجال أمام الجميع لإظهار قدراتهم في العمل والإنتاج، من خلال سوق مرحب بالمنافسة العادلة والآمنة.
  • العلاقة المتميزة بين مؤسسات الأعمال والتدريب والتعليم المستمر: يُعد هذا نتاجًا للاهتمام المستمر بالاستثمار في رأس المال البشرى لصنع المكانة التنافسية في السوق.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
يعلمُ الناجحُ أنَّهُ لا يوجدُ شيءٌ صعبٌ سهلٌ
أقسام الموسوعة