كيف تتحكم في لغة حركاتك لأفضل الانطباعات؟

الآن وبعد الاعتناء بكيفية شعورك ومظهرك، يجب عليك الاهتمام بتصرفاتك مع الغير. إن هيأتك أول ما يلاحظ عنك، بدون أن تنطق بكلمة. فهي تلعب دوراً كبيراً في تأثيرها على الآخرين (55 % من مجموع التأثير، 38 % للصوت وأسلوب الكلام، 7 % فقط للكلمات نفسها).

الآن، هل تقول لغة حركاتك أنك واثق، متحكم في الموقف، مستريح ومهتم بمن معك؟ أم تقول العكس تماماً؟ إن فهمك لذلك يساعدك أيضاً على التفاعل أفضل. وفيما يلى أهم ما يجب عليك الانتباه إليه، والأسهل التركيز على ما هو مطلوب فعله لأنه يتضمن كل ما يجب عليك أن تتفاداه في هذا السياق. واعلم أن الوصول للهيئة الممتازة يتطلب منك التزاماً وانتباهاً عالياً جداً، فالتمرين يجعل الشيء سهلاً:

  • افرد ظهرك، وارفع رأسك عالياً كالمنتصر في جميع الأوقات (لتظهر المصداقية، التفاؤل الراحة، ووفرة الطاقة).
  • لا تكتف الإيدز، الذراعين أو الأرجل بأي شكل (لتظهر الانفتاح، المرونة، الموضوعية، والرغبة في المشاركة).
  • تحرك دائماً بحرية وطبيعة تامة، بكل جسمك (لتظهر الارتياح).
  • تخلّى عن حركات الملامسة الذاتية من أي نوع: كملامسة الوجه، حك الأنف، لمس العينين أو الأذنين، ضبط الشعر أو الملابس، وكل ما شابه (لتظهر الثقة، الاطمئنان، الصدق، الاهتمام العالي).
  • عند التحدث، اظهر كفى يدك أغلب الوقت لأنهما أداة العقل (لتظهر الصراحة ودعوة الآخر إلى الاتفاق بود لما فيه مصلحتك).
  • لا تلف قدمك حول قاعدة الكرسي أو تضعها تحته (لتظهر الرغبة في استمرار اللقاء والراحة فيه).
  • انحنِ بجزئك الأعلى للأمام عند التفاعل (لتظهر الود والتفاعل). اتجه بجسمك (وحذائك عند الوقوف) باتجاه من تتفاعل معه (أو معهم) (لتظهر الاهتمام به، والراحة معه).

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
لا عِلْمَ كالتفكُّرِ، ولا غِنَى كالعقل
أقسام الموسوعة