كيف تتخذ القرار بأن تكون ناجحاً؟

إن كل نجاح في هذا العالم مبنى على قرار راسخ وقوى، إما ببدء عمل شيء أو بالتوقف عن عمل شيء، فالتغيير الكبير يحدث عندما تقرر الاستمرار في أو الانقطاع عن مجموعة من العادات اليومية التي تمارسها في حياتك اليومية. لذا وجب عليك البدء في تنمية ممارستك اليومية لعادة ´الحسم´، أي اتخاذ القرار السليم فوراً وهنا –و- الآن بلا تردد أو تسويق. وأسهل طريقة لممارسة الحسم تتمثل في التكرار اليومي بصفة دائمة حتى يصبح الموضوع بالنسبة لك سهل سهولة تنفسك الهواء إلى الدخل وإلى الخارج.

المؤسف حقاً أن الناس فقيرة لأنها لم تقرّر عكس ذلك، وهى بدينة لأنها لم تقرّر عكس ذلك، وهى غير ناجحة في العطاء أكثر أو إدارة وقتها لأنها لم تقرر عكس ذلك.

لذا قرِّر منذ اليوم أن تصبح خبيراً في غدارة وقتك ومضاعفة إنتاجيتك وتعهد بأن تمارس سياسات ´الضبط – الذاتي´ على الدوام، حيث تقوم بعمل ما هو مطلوب منك عمله، سواء شعرت بالرغبة في ذلك أم لا (فهذا هو التحدي الحقيقي).

حلّل وضعك الحالي وقرّر ما يجب عليك أن تتوقّف عن فعله، ما يجب عليك أن تستمر في فعله، وما يجب عليك أن تبدأ في فعله، وكن حاسماً ومنضبطاً ذاتياً منذ اليوم لتبدأ في طريقك السريع نحو التفوّق.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
حيثُ تُوجدُ الإرادةُ يُوجدُ السَّبيلُ بتوفيقِ الله
أقسام الموسوعة