كيف تتقن تحميل الأطفال المسئولية عبر المشاركة؟

إن أفضل الطرق لتعليم الأطفال تحمّل المسئولية هو جعلهم يشاركون في الأعمال المنزلية، لأن ذلك:

  • سيمنحهم المهارات الأساسية ليحيوا الحياة الناجحة عندما يكبرون، لكي يستطيعوا تحمّل مسئولية العناية بأنفسهم وغيرهم.
  • سيجعلهم يشعرون بأن الأهل ليسوا خدمًا مسخرين، وأن هناك مبادلة في المسئولية.
  • سينمِّي حس الطفل بالعمل حيث سيشارك في أعمال المنزل وفي الأعمال الجماعية الأخرى.
  • سيزيل الأنانية التي تكوَّنت لديه من الطفولة، وسيستبدلها بالمشاركة والإحسان للغير.
  • سيقوّي قيم الأسرة بداخل الطفل مثل العطاء والرفق والتعاون، وهذا من شأنه أن يجعله أكثر اندماجًا ومسئولية.

من أجل إشراك الأطفال في الأعمال المنزلية، يجب وضع خطّة لذلك ومراقبة تنفيذها بدقة (درّبهم وادعمهم في البداية)، ويجب أن تتعامل مع الخطّة بحزم وبلا تنازل أو تخاذل، واربط عدم الالتزام بها (كأي سلوك سيئ) بعقاب ملموس ومؤثر:

  • ابدأ منذ سن الثالثة في تحميل الطفل مسئولية أبسط الأعمال المناسبة لسنّه (لأنه يحب تقليد الكبار بدءًا من هذه السن).
  • علّم الطفل ثم اتركه كلية بعدها وحمّله المسئولية، فهو سيتعلّم إذا تركته وحيدًا. اترك الفرصة كاملة للطفل، ولا تركّز على الأخطاء، وستقل وحدها مع الوقت.
  • اشغل الأولاد ساعة (ولو متفرّقة) على الأقل يوميًّا في مهام المنزل مثل الترتيب والكنس والتنظيف والكي (للأكبر سنًّا) وما إلى ذلك، وساعتين في كل يوم أجازة.
  • خصّص لكل طفل واجبات يقوم بها، ولا تعطها لطفل آخر؛ لتتفادى الخلافات بين الإخوة، ولا تحاول أن تكون دقيقًا أو عادلًا في نقطة تقسيم الواجبات، فهم أطفال ولن يفهموا معنى العدالة كما يجب.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الناجحُ يتمنَّى أنَّهُ أفضلُ، بدلًا من تمنِّي أنَّ الحياةَ أسهلُ
أقسام الموسوعة