كيف تحافظ على توازن حياتك؟

إن الناجحين يعملون أن النجاح في زيادة الإنتاجية ومضاعفتها يتأتى من تحقيقهم للتوازن في شتّى مناحي حياتهم ومجالاتها، سواء الصحية أو العائلية أو المهنية أو الروحانية أو الاجتماعية وما إلى ذلك. لذا فهم يهتمّون بكل هذه المجالات سواسية، ويجب عليك أن تستهدف تحقيق ذلك التوازن. من أهم المناطق التي يجب عليك إعطائها الأولوية هي منطقة العلاقات الشخصية، لأنها تشكّل جزء كبير من مسببات الرضاء عن الذات وعن الحياة ككل. ويجب عليك أيضاً الاعتناء بصحتك والأمور الأخرى التي تُضفى القيمة لحياتك.

يساعد في ذلك تحليل النقاط التي تُشعرك بالرضاء وتُضفى على حياتك القيمة، وإعطاء هذه النقاط مساحة في حياتك يومياً، مثلها مثل العمل تماماً.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ما يحدُثُ خارجَكَ: لا شيءَ؛ ما يحدُثُ داخلَكَ: كلُّ شيءٍ
أقسام الموسوعة