كيف تحفز الأهداف على العمل؟

إذا كنت قد مللت الحياة التي تعيشها، أو كنت لا تستطيع الاستيقاظ كل صباح رغبة متأججة في إنجاز الأعمال فإنك لا تمتلك ما يكفى من الأهداف المحفزة المناسبة لك فعليك:

  • أن تفسّر فقدك لعمل ما أو ضياع الفرص من أمامك مرجعه عدم وجود هدف واضح لك.
  • الأهداف تحرك طاقاتك البدنية والذهنية، وتثرى قوتك النفسية والمعنوية.
  • كل الناجحين في تاريخ البشرية كان لهم أهداف يصبون لتحقيقها، ويستبعد أن يصل أي شخص لأى شيء دون وجود أهداف يسعى لتحقيقها.
  • اتخذ الإجراءات العملية لأهدافك وكن أكثر قدرة على مواجهة المعوقات المتوقعة فإنها تكون بمثابة حافز على الصمود والثبات ودليل على قوة الأهداف المرجوّة.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
لا تفتحْ بابًا يَعْسُرُ عليك إغلاقُهُ
أقسام الموسوعة