كيف تستخدم صوتك لنتائج متميزة؟

الصوت.. النبرة والعلو والجودة والسرعة:

  • إن تلوينك لعباراتك يجعلك أوضح كمتفاعل وذا تأثير أقوى وأرقى. ومع أنه من المهم ما تقول، فالأهم هو كيف تقوله. اهتم دوماً بالنبرة والعلو والجودة والسرعة عند حديثك.
  • تحاشى الهمهمة والكلمات الميتة والتأتأة، ولا تخف من الصمت لأنه يعطى راحة عقلية لك وللآخر من أجل تنظيم الأفكار والتقاط الأنفاس. وتفادى كذلك ثنائية اللغة والكلام الفني المعقد لئلا تُظهر من أمامك كالجاهل.
  • اشعر بالإيجابية ليكون صوتك كذلك. وكقانون؛ احرص على أن لا يسمع أحد صوت تنفسك في أي وقت (لتظهر الهدوء والراحة والثقة). لتطوير صوتك، كما في حركاتك، راقب نفسك (هنا راقب كلامك وأنت تقوله). وشدّد على الكلمات المهمة واخفض صوتك عند الكلمات الغير مهمة، وغيّر طريقة صوتك وسرعته مع الحديث وتوقّف قبل وبعد أي فكرة مهمة.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الحكيمُ هو مَنْ يطوِّعُ نافذةَ الفُرَصِ قبلَ إغلاقِها
أقسام الموسوعة