كيف تصل إلى النجاح بفعَّالية وكفاءة بإذن الله؟

إن النجاح يختلف تعريفه من شخص إلا آخر، وببساطة:

  • النجاح هو العمل على تحقيق عدد من الأهداف، بفعّالية وكفاءة، خلال فترة معيّنة، ثم استبدالها بأهداف أخرى أكبر وهكذا دواليك.
  • الفعّالية هي عمل الشيء الصحيح.
  • الكفاءة هي إنجاز العمل بالطريقة الصحيحة.

تعد الفعّالية (عمل الشيء الصحيح) موضوع بالغ الأهمية لجميع الساعين إلى النجاح. إن إتباع القواعد الصحيحة لهو دليل على التصرّف بفعّالية. فمع أن مشاكلنا تختلف وفقاً لظروفنا والأحداث التي نمر بها في حياتنا، إلا أن الحلول السليمة ترتبط دوماً بالقواعد الثابتة. وأمام هذه المتغيرات التي لا تنتهى، وجب الاعتماد على قواعد لا تتغير ولا تتأثر، قواعد تحكمنا في جميع تصرفاتنا وتهدينا إلى الطريق السليم، قواعد راسخة ثابتة وحكيمة وكاملة، قواعد واضعها فوق مستوى البشر أو تفكيره بكل الأشكال؛ هذه القواعد نجدها جميعاً في الدين الإلهي. وأهم قاعدة مرتبطة بالنجاح هي قاعدة ” المبادرة في تحمّل المسئولية الشخصية ” .

إذا حاولت الوصول إلى النجاح من خلال التركيز على الكفاءة فقط (إنجاز العمل بالطريقة الصحيحة)، فإنك ستصل في النهاية إلى نتائج عكسية تماماً (مثال؛ إتقان مهارة التعامل مع الآخرين من غير وجود الصدق، أو إتقان مهارة تنظيم الوقت من غير وجود أهداف، أو إتقان مهارة الإدارة من غير وجود اهتمام بالعمل). أمّا إذا جمعت الفعّالية و الكفاءة معاً، فإنك ستصل إلى هدفك بمنتهى السلالة وتستمر في التقدم على الدوام.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
بقَدْرِ ما يكونُ الثوبُ ناصعَ البياضِ، تكونُ البقعةُ أظهَرَ
أقسام الموسوعة