كيف تطوّر أسلوب أدائك لمهامك؟

أغلب المهام مؤلفة من عدد من النشاطات المرتبة طبقاً للأولويات. عليك دوماً بمراجعة أسلوب أدائك للمهام التي تعمل عليها، واكتشاف النشاطات الرتيبة والغير الهامة والتي لا تضفى كثيراً، ثم تعديلها أو الاستغناء عنها تماماً.

اسأل نفسك دوماً: هل يمكنني زيادة كفاءة إنجاز هذه المهمة؟

ويمكنك معرفة جواب هذا السؤال عن طريق تحليل أية مهمة وتقييمها على الورق وفقاً للأنشطة فيها وأولويات تلك الأنشطة ابحث عن فرص تجميع الأنشطة، إلغائها، تفويضها، أو عملها بصورة أخرى أكثر كفاءة أو بترتيب مختلف أكثر ذكاء. دائماً اسأل نفسك: لماذا أقوم بهذا النشاط بهذا الأسلوب؟ وهل هناك أسلوب أفضل؟


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
فِكاكُ المرءِ بالصَّدَقةِ
أقسام الموسوعة