كيف تعمل على تنمية ذاكرة الحفظ من أجل التميز الدراسي؟

إنّ ما نعنيه هنا لا ينافى مبدأ الفهم والتركيز مطلقاً ولكن الحفظ واحد من أهم مهارات التعلُّم ولذلك فإن البعض يقول أنه يميل إلى الفهم ويكره الحفظ ولا يميل له، ولكن علينا في البداية أن نزيل ذلك الإحساس ونستبدله بعبارة أخرى (أن عقولنا قادرة على الحفظ) ولذلك يمكننا أن ننمى قدرات الحفظ لدينا فعلينا:

  • اتخذ القرار من داخلك أنك تتذكر وأن ذاكرتك بها كل ما تريد وثق في ذلك.
  • عليك أن تفهم كل ما تريد حفظه حتى تجد القرينة التي تذكرك المعلومة.
  • اعمل على إنعاش ذاكرتك يزيد ما حفظت وتكراره في مراجعتك للمادة.
  • اجعل للأجزاء التي تحفظها نظاماً يمكنك تذكره بسهولة عند طرح المعلومة.
  • احرص على دعم حفظك وتأكيده وبكتابة ما حفظت أو عناصر المادة المحفوظة.
  • تذكر أن الحفظ متجه من الخالق فإذا أردت أن تنميها وتقويها فأطعه فيما أراد منك يحقق لك ما تريده.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ليسَ ثَمَّةَ هديَّةٌ أثمنُ من النَّصيحةِ الجيِّدةِ
أقسام الموسوعة