كيف تفهم ماهية النشويات والسكريات؟

النشويات (والسكريات) تمد الجسم بالطاقة الحرارية اللازمة للقيام بجميع أنشطته في الحياة. ولا يصح أبداً أن تخلو أي وجبة طعام منها. وتوجد النشويات في الأطعمة الآتية:

 

  • الخبز.
  • الأرز.
  • المكرونة.
  • البطاطس.
  • العسل والسكر.
  • اللبن.
  • الحلويات.
  • المربى.
  • الفواكه مثل: العنب، البلح، التين، المانجو، الموز، البطيخ والشمام.
  • الألياف مثل الموجودة في: الحبوب (كالقمح والذرة والرز والشوفان)، الفواكه (كالتفاح)، الخضروات (كالجزر، البطاطس والخس) والمكسرات.

وتأتي معظم النشويات من مصادر نباتية، وتنقسم إلى قسمين:

  • النشويات البسيطة: تحتوي على نشا يتحول في الجسم إلى سكريات توفر الطاقة السريعة للجسم ولكنها تفتقر إلى العناصر الغذائية الأخرى والألياف. والنشويات البسيطة الأساسية هي الجلوكوز (سكر العنب) والمالتوز (سكر الشعير) والفركتوز (سكر الفواكه) والسكروز (سكر القصب أو سكر الشمندر) الذي يكرر فيصبح السكر الأبيض العادي، وكلها من مصادر نباتية. أما اللاكتوز (سكر الحليب) فمصدره حيواني.
  • النشويات المركبة (سميت بالمركبة لأن السكريات فيها تتألف من ثلاثة أنواع على الأقل): وتحتوي بالإضافة إلى النشا الذي يتحول في الجسم إلى سكر على عناصر غذائية أخرى ونوعين من الألياف هما ألياف غذائية وألياف وظيفية. وأكبر مصادر النشويات المركبة هي الحبوب والبقول وبعض الخضراوات. وهذه يحتاج الجسم إلى طاقة كبيرة لتكسيرها وهضمها.

تعتبر النشويات من مصادر الغذاء المهمة حيث تشكل حوالي 60% مما يتناوله الفرد من أطعمة يومياً. ويحتاج الفرد في المتوسط 80 جراماً يومياً من النشويات (منها 30 جرام ألياف). وللتقريب، فإن رغيف الخبز يساوى 100 جرام تقريباً، فيما تساوى ملعقة السكر الصغيرة 5 جرام.

هذه النشويات يتم هضمها في الجهاز الهضمي وتخزّن في الكبد والعضلات حتى يتم استخدامها فيما يأتي:

  • توفير الطاقة للجسم ليقوم بوظائفه الداخلية وأنشطته اليومية.
  • توفير العناصر الغذائية الضرورية لصحة الجسم.
  • اللعب بدور حيوي في عمليات هضم وتمثيل الطعام وأكسدة البروتينات والدهون.
  • أما الألياف (وهى تعتبر من النشويات)، فإنها تبقى كما هي وتخرج من الجسم من غير هضم بعد أن تلعب دورها الهام جداً في عملية التنظيف للأمعاء الغليظة، تيسير عمل الجهاز الهضمي، الوقاية من الإمساك، ضبط كمية السكر في الدم والمساعدة على تقليل الوزن الزائد.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
رحلةُ الألْفِ مِيلٍ تبدأُ بخطوةٍ واحدةٍ، فتوكَّلْ على الله ثمَّ ابْدَأْ
أقسام الموسوعة