كيف تقسّم كلامك عند الكتابة من أجل التميز الدراسي؟

إننا عندما نكتب ينبغي أن تحدد والعديد من النقاط قبل تناول أي شكل من أشكال الكتابة، وذلك هو تقسيم المادة إلى مجموعة من الأفكار يعنى وضع عناصر وعناوين رئيسية، وما يمكن أن ينبثق منها من عناوين فرعية، كل ذلك التقسيم يجعل للمادة المكتوبة معالم يساعدنا عند الرجوع إليها في أي توقيت، وعلينا:

  • اعمل على أن تحدد مجموعة من الأفكار والعناصر قبل كتابة أي تلخيص لمواد أصلية.
  • اجعل موضوعك مقسم لعدة أجزاء، واحذر أن تجعله فقرة واحدة فإن ذلك يؤثر بالسلب على القارئ.
  • التزم بترك المسافة في بداية كل فقرة حتى تميزها واختمها لعلامة الترقيم (.).
  • احرص على أن ندون كل ما تريد إتقانه، حتى تلخصه وتصل إلى أهم ما فيه أفكار.
  • ولاشك أن ثقافتنا هي التي تساعدنا على تناول أي موضوع أو الحديث في أي مجال، وتلك الثقافة كما نعلم لا تأتى إلا من القراءة لذلك علينا أن نهتم بالمكتبة اهتماماً عملياً:
  • احرص على أن تحدد كل يوم وقتاً للقراءة في مكتبتك.
  • عليك أن تحدد قراءاتك، واحرص على أن تكون مناسبة لقدراتك ومداركك ومواد دراستك.
  • استعن بذوي الخبرات سواء من مدرسيك وأمناء المكتبات لاختيار الأنسب.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الرَّفيقُ قبلَ الطَّريقِ، والجارُ قبلَ الدَّارِ
أقسام الموسوعة