كيف تمارس مهارات التفكير في النتيجة النهائية؟

عادة ما يتم استخدام الماديات كمعيار موحد لتقييم النتيجة النهائية، لكن الماديات ليست هي المعيار الوحيد. يجب عليك أن تطوّر المعايير المتعددة لتقييم النتيجة النهائية المرغوبة، ثم تستهدف العمل من خلالها.

إن التفكير في النتيجة النهائية سيساعدك على تقييم النتائج بصورة أفضل، وسيدعمك في اتّخاذ القرارات الراسخة أكثر؛ لأنك ستعرف ما تُريد، وستتحرك اتجاهه بطاقة حتى تحقّقه.

فيما يأتي خطوات ممارسة ذلك التفكير:

  • عرّف معايير تقييم النتيجة النهائية بوضوح وشمول، وكن محددًا في هذه المعايير.
  • ركّز على النتيجة النهائية شكلًا وموضوعًا، وأعد التركيز كلما خرجت عن المسار.
  • اصنع خطّة واضحة للمهام والأنشطة التي تؤدى إلى تحقيق المعايير النهائية.
  • اجمع من معك على التركيز على الهدف النهائي وتحقيق المعايير المطلوبة.
  • ثبّت أسلوبك، وراقب النتائج، وقيّمها دوريًّا لتصحّح المسار. في جميع الأحوال امنح أسلوبك الوقت الكافي لكي تستبين جدواه.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
أَمْسِكْ مالِكَ لتصونَ به عِرْضَكَ وتستغنيَ عن لِئامِ النَّاسِ
أقسام الموسوعة