ما العلاقة بين التوتر والأفكار؟

إن التوتر الذى يصيبك نتيجة الضغوط التي تخضع لها هو في الواقع نتيجة لاقتناع عقلك وأفكارك بالتوتر بل إن تفكير هو المثير لذلك التوتر الذى ينعكس على تصرفاتك وسلوكك، وبذلك يمكنك ملاحظة تلك الحقيقة، وهى مدى تأثر سلوك وتصرفاتك بما تثيره أفكارك من أحاسيس ومشاعر، وهى في الغالب تكون مضللة في حالات الضغوط فعليك:

  • أن تتعوَّد على التحكم في أفكارك والسيطرة عليها لتعود عليك بنتائج إيجابية.
  • اجعل أفكارك تتجه إلى الوسائل التي تقلل نسبة الضغوط وليس لتزيدها بأن تفكر بشكل أكثر واقعية وهدوء، وفى الغالب سوف تجد أن التفكير السابق كان متسرعاً وليس موضوعياً.

تذكر أن أفكارك هي التي تقود حالتك إلى التوتر أو الهدوء والاستقرار، فلا تلق اللوم على أحد.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
وَعْدُ الحرِّ دَيْنٌ عليهِ
أقسام الموسوعة