ما هو المنظور الذى يقلل مستوى الضغوط الشخصية؟

إن المنظور الذى نرى به المواقف كما قلنا من قبل هو الذى يؤدى إلى التوتر، ولا شك أنه منظور غير صحيح كالأفكار هو وليد الضغوط، نابع مناه وليس ردّ فعل لها. لذلك لم يأت بخير، لذلك عليك أن تتعلم كيف تصنع لنفسك منظوراً صحيحاً للمواقف والضغوط تساعدك على الابتعاد عن التوتر وليس زيادة حدة ذلك التوتر فعليك:

  • أن تدون حقائق الموقف كتابة، ليكون أكثر وضوحاً وترى الموقف من كل زواياه.
  • التحدث إلى الآخرين ومناقشتهم وطرح الموقف عليهم فإن ذلك يقلل من نسبة التوتر ويساعدك على النظر للأمر من منظور واقعى ومنطقي وهادئ.
  • بدلاً من أن تتوقع الأسوأ في كل الأمور، تخيل حدوث أسوأ ما يمكن أن يحدث ومن ثمَّ سوف ترى أن أمرك هين ويقل توترك.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
طلبُ الأدبِ خيرٌ من طلبِ الذَّهَب
أقسام الموسوعة