ما هي أخلاقيات الاقتباس وإعادة الصياغة؟

إنّ عملية الاقتباس وإعادة الصياغة تعنى أننا نأخذ أفكاراً من غيرنا أو معلومات، ثم نكتبها بأسلوبنا، وهناك فرق بين الاقتباس، إعادة الصياغة والتلخيص.

  • الاقتباس أخذ النص كاملاً كما هو من الأصل.
  • إعادة الصياغة: كتابة النص بنفس أفكاره ولكن بألفاظ أخرى.
  • التلخيص: تسمى إعادة الصياغة ولكن هو تقليل المادة الأصلية بالحذف والإيجاز.
  • وهناك آداب ينبغي مراعاتها عند القيام بإعادة الصياغة أو الاقتباس:
  • عدم المساس بالمادة الأصلية، أي عدم تشويهها.
  • إثبات المصادر في آخر النص للمادة التي سوف نقوم بكتابتها.
  • عدم إنكار جهد من كتب وإثبات الاستفادة منه.
  • الحرص على التوثيق بذكر اسم المؤلف أهم من اسم الكتاب ويكون ذألك في الهوامش أو آخر النص.

تذكر أن عملية الاقتباس وإعادة الصياغة هي عمليات إذا كانت تهدف إلى إدارة المعرفة وتوظيفها والاستفادة أكثر منها فذلك لا بأس منه، ولكن احذر أن تعتاد سرقة معلومات غيرك فيكسل عقلك عن الابتكار.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
لا توجدُ طرقٌ مختصرةٌ للنجاحِ
أقسام الموسوعة