ما هي وسائل القضاء على التوتر بصورة عامة؟

كما عرفنا من التناول السابق للتوتر وظواهره وآثاره السلبية عليك ينبغي أن نكون أكثر حكمة في التعامل معه حتى نستطيع أن نتخطاه ونخرج من المواقف والضغوط أكثر قوة وصلابة وتعتبر بالنسبة لنا دروساً وتجارباً تضاف إلى خبراتنا ينبغي أن نتبع بعض التعليمات التي تساعدنا على ذلك مثل:

  • فكّر أولاً في أسباب التوتر أو الضغوط التي أدت إليه وليكن تفكيرك موضوعياً.
  • انطلق إلى التفكير في شيء آخر يجعلك تخرج من نطاق توترك.
  • عند معاودة الفكرة الأولى انظر إليها بشيء من الصلابة والتحدي حتى يتحول حركاتك اللاإرادية إلى شكل القوة والثبات.
  • غير حركات بدنك من الوقوف إلى الجلوس ومن الجلوس إلى الاسترخاء والنوم وتذكر أن الماء يزيل الكثير من آثار التوتر.
  • استرجع أحاسيسك الإيمانية وكن أكثر شفافية وصفاء.
  • اجعل تفكيرك إيجابياً واتخذ خطوات من شانها أن تقرّب الحل للأزمة.
  • تصرّف وكان الضغوط قد زالت والتوتر غير موجود.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ثروةُ العاقِلِ في عِلمِهِ
أقسام الموسوعة