تفويض المهام لزيادة الإنجاز

يٌدرك المدير الناجح أنه لا يمكنه القيام بجميع المهام بنفسه، لأن وقته المحدود بساعات العمل لن يكفي أبدًا للقيام بذلك، والمدير صاحب الخبرة يعلم ضرورة الاعتماد على التفويض كلّما زادت مسئولياته الإدارية، من أجل إنجاز أكثر في وقت أقل.

إن التفويض يعني إعطاء أحد المساعدين الفرصة لتنفيذ مهمة من مهامك الإدارية (تفويضه)، مع تحمُّلك الكامل للمسئولية المتعلِّقة بهذه المهمة. أي أن الموظف يمتلك حق التنفيذ، فيما تمتلك أنت المهمة ومسئولية إنجازها من عدمه؛ وذلك لأن المهمة هي مطلوبة منك أنت أصلًا.

من المهم للغاية أن تقوم بانتقاء المساعدين المناسبين لتحمُّل المسئولية أمامك، حيث يجب أن يكونوا أصحاب مهارات وخبرات تؤهلهم لأداء المهام بكفاءة عالية وامتياز.

عند تفويض إحدى المهام، اجتمع مع الموظف واشرح له كتابة ما تريد إنجازه، وأعلمه بمعايير التقييم، وأسلوب التنفيذ، وميعاد التسليم. أجب على أسئلته، وتأكَّد من استعداده المهاري للقيام بالمهمة على أكمل وجه.

أثناء قيام الموظف بالمهمة، راقب سير العمل، وركِّز على النتائج عوضًا عن التركيز على أسلوب الأداء، ولا تتدخَّل في الأسلوب إلا إذا كانت النتائج غير مرضية.

أعط الموظف الفرصة لإثبات جدارته، وشجّعه على التطوير والإتقان، مع توجيهه بهدوء عند اللزوم. واعلم أن التفويض يتطلّب منك الكثير من الجهد والصبر، خصوصًا في البداية، لكن العائد في النهاية يستحق ذلك بالتأكيد.


رؤوف بن عادل سعيد

مدرب محترف بخبرة حوالي ٢٠ عامًا، عمِل كمستشار إداري للشركات وكأخصائي نفسي للأفراد في كافة الدول العربية، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس من كلية الآداب جامعة القاهرة، والعديد من الاعتمادات من أرقى الجهات العالمية. رزقني الله بالقدوة والأب المعلم، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله.

شاركنا نشر الخير لوجه الله