رقابة وجدولة العمليات الإنتاجية

إن من أهم الوظائف الإدارية التي يمارسها مدير إدارة العمليات والإنتاج هي الرقابة على كمية ونوعية المنتجات، وذلك بهدف تقليل الانحرافات إلى أدنى حد ممكن. تشمل هذه الوظيفة ما يلي:

  • أولًا: الرقابة على المشتريات: تتضمن عملية الشراء جميع الأنشطة المتعلقة بالحصول على المواد والأجزاء لغرض استمرارية العملية الإنتاجية. الهدف الأساسي لعملية الشراء هو التأكد من توفر المواد والأجزاء بالكمية المناسبة في الوقت الذي تُطلب فيه؛ لذلك يجب تحسين وتطوير العمليات مع المجهزين والموردين واختيارهم بعناية فائقة. كما يجب أيضا مراعاة عوامل عديدة في عملية الشراء، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:
    • الأسعار: حيث يجب مقارنة الأسعار المقدمة من قبل المجهزين والموردين لكل الأصناف المشتراة مهما كانت صغيرة.
    • الجودة: إن من أهم التحديات الحصول على المواد والأجزاء المطلوبة بالأسعار المناسبة والمعقولة وبالجودة المناسبة.
    • مصداقية الموردين: لا بد من التأكد من مصداقية الموردين واحترامهم لمواعيد التسليم.
    • فترات السداد: هذه النقطة يجب دراستها بعناية، ومعرفة المجهزين الذين يتعاملون بالسداد الفوري والنقدي، وهؤلاء الذين يعطون فترات سماح مناسبة من دون تكاليف إضافية.
    • تكلفة النقل: يجب أن تناقش هذه التكلفة عند اختيار الموردين؛ لأنها يمكن أن تجعل المؤسسة غير مستفيدة من الخصومات أو الأسعار التي يقدمها المجهز بسبب تكلفة النقل العالية.
  • ثانيًا: الرقابة على المخزون: يشكل المخزون أصلًا من الأصول التي تقيّد رأس المال، ولكنه ضروري في جميع مؤسسات الأعمال ولا يمكن الاستغناء عنه إلا في حالات نادرة. بسبب ضخامة تكاليف المخزون قامت بعض المؤسسات بتطوير نظام الإنتاج الآني، الذي يقوم على أساس إنتاج الكميات المطلوبة تمامًا في الوقت المحدد، بحيث يتم جدولة وصول المواد المطلوبة لخط الإنتاج في الوقت المطلوب، وذلك تفاديًا لتكاليف التخزين. من المهم العمل دومًا على تخفيض تكاليف المخزون إلى أدنى حد ممكن، وهذه التكاليف تتكون من نوعين رئيسيين هما:
    • تكلفة الاحتفاظ بالمخزون، وتتضمن تكلفة إدارة المخزون، وتوفير جو ملائم للتخزين، مع مصاريف العاملين في هذه المخازن.
    • تكلفة إصدار أوامر شراء المخزون، وتتضمن تكلفة إصدار أوامر الشراء وما يتعلق بها من إجراءات إدارية، واتصالات، ومتابعة، وغير ذلك.
  • ثالثًا: الرقابة على الجودة: إن الرقابة على جودة السلع والخدمات تعني كل عمليات التأكيد على أن هذه السلع أو الخدمات تنتج وفقًا لمواصفات محددة لها، وتشبع احتياجات العملاء بحيث يكونون راضين عن هذه السلع أو الخدمات. يمكن أن تقاس جودة السلعة من خلال المواد التي صنعت منها، ومن خلال الأبعاد والمواصفات المادية لها. تأتي أهمية الرقابة على الجودة من كونها تصنع شهرة للشركة وتعطيها المصداقية. يمكن للجودة أن تحقق زيادة ربحية في الشركة من خلال ما يلي:
    • تحسين استجابة العملاء وتحسين السمعة.
    • تخفيض التكاليف وزيادة الإنتاجية.
    • خفض تكاليف الضمان بعد البيع.
  • رابعًا: جدولة العمليات الإنتاجية: يقصد بالجدولة ههنا برمجة عمليات تجهيز وتحضير المواد الأولية والموارد الأخرى اللازمة للإنتاج، والتأكد من أنها متاحة في المكان والزمان الصحيحين للعمليات الإنتاجية، وكذلك جدولة المنتجات النهائية لنقلها إلى المخازن، ثم جدولة شحنها إلى العملاء للوفاء بالطلب. الجدولة يمكن تنفيذها بأشكال مختلفة حسب المنتج وطبيعة مواده. فمثلًا، بالنسبة للمواد الأولية يتطلب الأمر تحديد برنامج لحركتها من المخازن إلى محطات العمل وفق جدول زمني محسوب ودقيق، ويمكن أيضًا جدولتها بأسلوب الإنتاج الآني حتى تصل إلى محطات الإنتاج عند الحاجة إليها بالضبط. في الجدولة هناك اصطلاحان مهمان ضمن هذا الإطار هما:
    • التعاقب: يشير إلى تحديد الأولويات في مركز العمل، حيث يتم تنفيذ الجزء الأول ثم الثاني وهكذا بالتعاقب.
    • الجدولة التفصيلية: يشير إلى تحديد وقت الابتداء والانتهاء للمهام المختلفة في مركز العمل، حيث يتم تنفيذ المهام المتعددة بالتوازي في نفس الوقت.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الدُّنْيَا ساعةٌ فاجْعَلْها طاعةً
أقسام الموسوعة