البيئة التسويقية للمؤسسة

لكل مؤسسة بيئة تتأثر بها أوجه أنشطتها التسويقية، ويمكن تقسيم البيئات إلى ما يلي:

البيئة الخارجية على المستوى الجزئي وتتألف من:

  • السوق: وهم المشترون الحاليون والمرتقبون لسلعة (خدمة) معينة ولديهم الرغبة والمقدرة على الشراء
  • الوسطاء: وهم من يقدمون بشراء السلعة (الخدمة) بهدف بيعها كما هي دون أي تعديلات عليها
  • الموردون: وهم من يقومون بتوريد المواد الخام ومستلزمات الإنتاج للمؤسسة

البيئة الخارجية على المستوى الكلي:

  • تتمثل في المتغيرات المحيطة بالمؤسسة، التي لا يمكن التحكم فيها من إدارة المؤسسة وإن كان يمكن مواجهتها.
  • قد تؤثر هذه المتغيرات على عناصر المزيج التسويقي، مما يؤدي إلى إيجاد فرص أو تهديدات تسويقية يجب التعامل معها بما يلائمها.

البيئة الاقتصادية : تشمل الظروف الاقتصادية سواء أكانت تضخمًا أو ركودًا وانكماشًا وكسادًا، والتغيرات في أسعار الفائدة والعملات.

البيئة الثقافية: تشمل العادات والتقاليد والقيم والأفكار، وهي عوامل منقولة من جيل لآخر داخل نفس الدولة.

البيئة الطبيعية : تشمل الظروف المناخية (أمطار – جفاف – فيضانات) وكلها تؤثر على عرض المنتجات الزراعية مثلًا.

البيئة الاجتماعية : تتمثل في زيادة أوقات الفراغ، وانخفاض عدد أيام العمل الأسبوعية، وهجرة المواطنين من الريف إلى المدن، وكذلك الهجرة الخارجية.

البيئة الديموغرافية : تشمل المتغيرات الخاصة بالسن والجنس والدخل والمهنة ودورة الحياة الأسرية والتعليم .

البيئة القانونية : تتمثل في القوانين واللوائح.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
بيدِكَ صنعُ طَقْسِكَ الخاصِّ، وتحديدُ لونِ السماءِ في عالَمِكَ العاطفيِّ
أقسام الموسوعة