هناك سبعة عشر عنصرًا لمفهوم الهندرة من أجل التطبيق:

  • يجب دمج العديد من الوظائف في وظيفة واحدة.
  • يجب منح العمال الفرصة لاتخاذ القرارات.
  • يجب أن تؤدى الأعمال من خلال خطوات منظمة وليس بصورة عشوائية.
  • يجب تقسيم الأعمال إلى أعمال روتينية، وأعمال أصعب وغير تقليدية.
  • يجب تأدية العمل والمهام فقط عند الحاجة الفعلية على أرض الواقع.
  • يجب تقليل عدد المراقبين بحيث تزداد الثقة في الموظفين.
  • إن المدير يعتبر طرفًا أساسيًّا للاتصال في مبادرات الهندرة.
  • يجب أن تسود العمليات المركزية واللامركزية في آن واحد.
  • يجب تحويل وحدات العمل من فرق وظيفية إلى فرق عمليات ضمن فريق الهندرة.
  • يجب أن تتغير أدوار الأفراد من معتمدين على الغير إلى معتمدين على أنفسهم.
  • يجب تغيير طريقة الإعداد للموظفين من التدريب إلى التعليم.
  • يجب تغيير مقاييس الأداء لتعتمد على النتائج بدلًا من الأنشطة ذاتها.
  • يجب تغيير معايير القيم من حماية الوضع القائم إلى زيادة الإنتاجية.
  • يجب تغيير معايير التقدم من التركيز على الأداء إلى التركيز على القدرات.
  • يجب تغيير دور المديرين من مشرفين إلى معلمين.
  • يجب تغيير الهياكل التنظيمية من الهياكل الهرمية إلى الهياكل المستوية (الأفقية).
  • يجب تغيير اهتمام المديرين بمستوى الأداء إلى الاهتمام بمستوى النمو.

ترتكز مبادئ الهندرة على الدعائم التالية:

  • يجب أن يكون التنظيم متعلقًا بالنتائج وليس بالمهام ذاتها.
  • يجب أن يتم جعل أولئك المسئولين عن مخرجات العملية هم المؤدين لها.
  • يجب أن يتم بناء المعلومات على حجم العمل الحقيقي المنتج.
  • يجب أن تتم معالجة الموارد المشتتة لكي تكون متمركزة نحو هدف واضح.
  • يجب ربط الأنشطة المتوازية من أجل استمرارية التنسيق والتواصل.
  • يجب تحديد متخذ القرار والمراقب على الهندرة ككل.
  • يجب أن يتم تحصيل المعلومات مرة واحدة من مصادرها مع التركيز على الهام منها.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
يتقدَّمُ كثيرًا مَنْ يتقدَّمُ وحيدًا
أقسام الموسوعة