أهمية الإدارة الإستراتيجية اليوم

تتضح أهمية الإدارة الإستراتيجية من خلال تحليل التحديات التي تواجه الإدارة اليوم، ومن أبرز هذه التحديات ما يلي:

  • سرعة التغير الكمي والنوعي في بيئة الأعمال: يظهر التغير بجلاء في البيئة الاجتماعية والاقتصادية للعالم، وفي تطور التكنولوجيا والبرمجيات المعقدة والتقنيات المتطورة لأجهزة الاتصال، وفي تقدم شبكات المواصلات؛ لذلك تجب مواكبة التغير بدلًا من مواجهته.
  • زيادة حدة المنافسة: لقد أصبحت المنافسة الكونية حقيقة واقعة، ابتداءً من خدمات المواصلات إلى خدمات النظافة. كما غيرت العولمة الاقتصادية حدود المنافسة بظهور منافسين جدد باستمرار، وزيادة حدة المنافسة في الأسواق المحلية والعالمية. كل ذلك يفرض على صانعي الإستراتيجيات تطوير الخطط الفعالة لضمان الريادة.
  • كونية الأعمال: لقد تلاشت في عالم الأعمال حدود السيادة بين الدول والأقاليم، مع زيادة الاعتماد المتبادل للاقتصاديات، ونمو المنافسة الأجنبية في الأسواق المحلية، وندرة الموارد الطبيعية، وحرية التبادل التجاري. كل هذه المعطيات وغيرها جعلت من نشاط الأعمال أكثر عالمية وأقل محلية من ذي قبل. فمثلًا من ضمن المظاهر البارزة على كونية الأعمال اتجاه الشركات اليابانية للبحث عن تحالفات إستراتيجية مفتوحة مع الشركات العالمية الأخرى، بحيث يتعرف كل طرف على عناصر القوة التقنية لدى الطرف الآخر ويستفيد منها للنمو المشترك، بدلًا من المنافسة المضرة.
  • نقص الموارد: من الواضح أن الموارد الطبيعية في تناقص مستمر، واليوم توجد صناعات معينة تواجه نقصًا خطيرًا في المواد الأولية وعناصر مدخلات النظام الإنتاجي؛ لذلك يتطلب في الإدارة الإستراتيجية وضع خطط للحصول على المواد الأولية بطريقة عقلانية.
  • عدم الاستقرار في أوضاع السوق: يلاحظ أن الأسواق التجارية في حالة تذبذب وعدم استقرار؛ لأسباب كثيرة، منها عدم استقرار أسعار صرف العملات، وعدم استقرار أسعار الطاقة، وتزايد تأثير المتغيرات الاجتماعية في أوضاع السوق. كل هذه المظاهر وغيرها تضع منظمات الأعمال في درجة عالية من المخاطرة عند اتخاذ قرارات الاستثمار، وعند اتخاذ قرارات إستراتيجية بعيدة المدى. لذا كان من الضروري أن تتغير عمليات الإدارة الإستراتيجية باستخدام التعديلات المستمرة على خطط وسياسات الإدارة، مع تنمية التفكير الاستراتيجي لدى المديرين لزيادة الكفاءة والفاعلية المؤسسية.

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
إنَّ نجاحَ الأعمالِ الكبيرةِ يتطلَّبُ تجويدَ الأعمالِ الصغيرةِ
أقسام الموسوعة