التخطيط العام للأعمال وعلاقته بالنجاح

إن التخطيط يدعم نجاح المؤسسة في أعمالها كافة، لأنه يُمكِّنها من تحقيق أفضل عائد على الموارد المتاحة لديها، بذكاء ويسر.

أثبتت الأبحاث ما يأتي فيما يخص الخطط:

  • أن وجود توجُّه تخطيطي للأعمال (الانطلاق من المؤسسة وأهدافها ورؤيتها) يجعل فُرص تحقيقها للأرباح تصل إلى 95%.
  • فيما تقل هذه النسبة لتصل إلى 80% إذا كان التوجه تسويقيًّا (الانطلاق من المنتج أو الخدمة).
  • ثم تنحدر النسبة إلى 40% إذا كان التركيز على المبيعات (الانطلاق من الأرقام البيعية المطلوبة).
  • بعدها تقل النسبة أخيرًا إلى 20% إذا كان التركيز على التصنيع فقط (الانطلاق من عمليات صنع المنتج أو الخدمة).

إذا كانت مزايا التخطيط بهذه الدرجة من الوضوح، فمن الواجب الأخذ بالحكمة القائلة بأنك إذا لم تخطط للنجاح، فإنك تكون قد خططت للفشل. عليك دومًا مراعاة التخطيط المسبق لأي عمل مؤسسي ستقدم عليه، لأن ذلك سيزيد من فرص نجاحك أضعافًا مضاعفة بإذن الله عز وجل.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ظنُّ الرجلِ قِطعةٌ من عقلِهِ
أقسام الموسوعة