أهم الأسئلة لتحديد الأهداف في الحياة

تقول الحكمة إن السؤال هو مفتاح الإجابة، عندما يتعلَّق الأمر بمعرفة نفسك وتوجهيها فإن الأسئلة تصبح أكثر أهمية. لا يمكن للإنسان أن يصيب هدفًا لا يراه، وتحديدك الدقيق لما ترغب في تحقيقه سيساعدك إن شاء الله على الحصول عليه في النهاية.

فيما يلي قائمة بأهم الأسئلة الشخصية لتحديد الأهداف والنجاح في الحياة والعمل:

  • ما مدي علمي والتزامي العملي بكتاب الله سبحانه وتعالى وسنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم؟ هل أجتهد في مجال تحصيل العلم الديني الواجب والعمل به كما يجب؟
  • ما هي أفضل الصفات والأخلاقيات والقيم والمهارات التي تميزني بفضل من الله سبحانه وتعالى؟ وما الذي أشعر أن الله أهَّلني للقيام به كتخصُّص حياتي يخدم ديني وآخرتي؟
  • هل أفكّر في الحياة الآخرة ولقاء الله وأخطّط لليوم الآخر كما يجب؟
  • ما هي الأعمال التي تتمنى أن تنال ثوابها بعد أن يتوفَّاك الله؟
  • ما هي القيم التي تحكم علاقتك بالعمل، والمعارف، والمال، والتنمية الذاتية؟
  • كيف ترى نفسك عندما تكون شخصًا مثاليًّا بإذن الله؟
  • ما هي أهم القيم والمعتقدات التي ترى أنها ستسهم في نجاحك إن شاء الله؟
  • انظر لحياتك اليوم وحلِّل كيفية تأثير أفعالك وقراراتك السابقة عليها، ما هي الأمور التي يجب عليك تغييرها وما هي القرارات الواجب اتخاذها؟
  • ماذا أنجزت من نجاحات في حياتي حتى الآن، وكيف استفدت منها؟ وماذا كانت أكبر الإخفاقات التي واجهتها في حياتي، وماذا تعلَّمت منها؟
  • ما هي أهم قيمي وأولوياتي وأدواري في حياتي الدينية والمهنية والشخصية؟
  • ما هي الأنشطة التي تشعر بأنها تُعطي لحياتك المعنى؟ كيف يمكنك زيادتها؟
  • تخيَّل أنك تمتلك القدرة لتحقق أي هدف تتمنى تحقيقه بإذن الله، وذلك من دون عوائق أو مخاوف، ماذا تريد حقًّا أن تكون وتعمل، وما الذي تريد أن تحصل عليه؟
  • ما هو هدفي الأساسي الأهم الذي أعمل له على المدى الطويل خلال السنوات الخمس القادمة إن شاء الله؟ وما هي أهدافي على المدى القصير؟
  • ما هي أهم أولوياتك التي ستعمل على إنجازها خلال العام القادم بإذن الله؟ كيف ستقيس تقدُّمك نحو هذه الأولويات بصورة دورية؟
  • أين تقف الآن من تحقيق أهدافك؟ وما هي الفجوة عندك بين الكائن والمستهدف؟
  • ما هو الثمن الذي يجب أن تدفعه اليوم لتحصد ما تريد إن شاء الله؟
  • ما هي أهم خطوة يجب عليك أن تخطوها اليوم لتقترب أكثر من أهدافك؟
  • ما أكبر مصدر لعدم الإيجابية في حياتك؟ وماذا يمكنك عمله للتخلص منه؟
  • إذا اعتبرت نفسك مسئولًا بنسبة 100% عن عملك وحياتك كيف ستتصرف بدءًا من اليوم؟ ما هي العادات والمهارات التي ستتوقَّف عنها، وتلك التي ستتعلَّمها؟
  • هل تفكر وتتحدث عن أهدافك وما ترغب في تحقيقه كل يوم، أم فيما تخشاه ولا تريده؟ كيف يمكنك أن تكون أكثر إيجابية اليوم؟
  • كيف أقوم بتقييد نفسي وإمكانياتي؟ وماذا يمكنني أن أفعل لأتوقّف عن ذلك؟
  • هل تلعب أحيانًا دور الضحية في حياتك من خلال الشكوى أو اللوم أو التبرير؟ كيف يمكنك التوقّف عن عمل ذلك فورًا؟
  • هل تحمل في نفسك آلامًا من الماضي بسبب أذية بعض الناس لك؟ كيف ستعفو عنهم أو تفوّض أمرك إلى الله فيهم ليجازيهم؟ متى ستتحرَّر من الماضي بعد أن تتعلَّم منه الدروس المستفادة؟
  • ما هي الأفكار التي تُعيق تقدمك نحو هدفك؟ وكيف كنت ستتصرَّف في حالة عدم وجودها؟ كيف يمكنك التعامل مع هذه العوائق اليوم للقضاء عليها بإذن الله؟
  • إذا علمت أنك تمتلك جميع المهارات اللازمة لنجاحك اليوم، كيف ستتصرَّف؟
  • تخيَّل نفسك ناجحًا ماديًّا، كم سيكون دخلك الشهري؟ وكم من المال ستدِّخر جانبًا؟ ماذا ستفعل اليوم للاقتراب من هذا النجاح المستهدف؟
  • هل هناك شيء في حياتك أو في عملك اليوم، بناء على ما تعرفه الآن، لن تقوم به مرة أخرى إذا ما أتيحت لك فرصة البدء فيه من نقطة الصفر؟ متى ستتركه وكيف؟
  • ما هي الخطوات التي ستتخذها اليوم لتجعل عملك أكثر توافقًا مع أهدافك؟
  • من هم الناجحون الذين ستتوجه إليهم بالسؤال لطلب المشورة والنصيحة؟ وما هي الكتب التي ستقرؤها، والدورات التي ستحضرها بإذن الله من أجل تنمية ذاتك؟
  • ما مستوى صحتك العامة اليوم؟ وكيف يمكنك تحسينها بصورة مستمرة؟
  • ما رأيك في مستوى علاقاتك الشخصية؟ وماذا يمكنك عمله لتطويرها؟
  • ما مدى التزامك الشخصي تجاه تنمية ذاتك فكريًّا وروحانيًّا وصحيًّا؟
  • كيف تواجه التحديات المختلفة في حياتك؟ هل هناك طرق أكثر كفاءة؟
  • كيف تتعامل مع صغائر الأمور التي تواجهك؟ وكيف يمكنك تطوير ذلك؟
  • كيف تدير أوقاتك وأولوياتك؟ وما هي المساحة المتاحة لتطوير ذلك؟
  • هل تستعين بالله سبحانه وتعالى وتذكره في جميع أحوالك؟ وكيف يمكنك زيادة الذكر؟

امنح نفسك الوقت الكافي لصياغة رسالتك الحياتية. في أول مرة اجلس في مكان هادئ وركّز على هذه العملية لمدة ثلاث ساعات على الأقل، ثم كرّرها مرات ومرات، واترك الفرصة للرسالة لكي تصل إلي صورتها النهائية خلال أسبوعين.


رؤوف بن عادل

(وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ ۚ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا)(الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَٰذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ) أخصائي ومرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة، ومدرّب معتمد بإدارة الأعمال. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الاستشارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله، فأسألكم الدعاء له بالرحمة والمغفرة

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
مواجَهةُ الخوفِ اليَوْمَ، أفضلُ من الخوفِ كلَّ يومٍ