أكبر أخطاء الرجل والمرأة في التواصل وحلولها

يستخدم الرجل و المرأة في حياتهما الزوجية نفس الكلمات، لكن ليُرسل كل منهما معنى مختلفًا تمامًا، فالرجل يتحدَّث لسبب واحد غالبًا، هو إرسال أو استقبال المعلومات، أما المرأة، فتتحدَّث أيضًا لإرسال أو استقبال المعلومات، وكذلك فهي تتحدث لتفكِّر فيما تود قوله (في حين أن الرجل عندما يريد التفكير فإنه يصمت أو ينعزل ليُفكر في سرّه)، أو لتحسين شعورها من خلال السعي لكسب الاهتمام بها عندما تكون مضغوطة (في حين أن الرجل عندما يشعر بالضغط ينعزل ليهدأ ويفكِّر في الحلول وهو صامت تمامًا)، أو أنها تتحدَّث لصنع الحميمية وزيادتها من خلال مشاركة مشاعرها مع الغير (في حين أن الرجل إذا كان عنده الكثير من المشاعر فإنه قد يُصرِّح بجزء منها فقط).

إن هذه الدوافع المختلفة للحديث تتسبب في العديد من الخلافات؛ نظرًا لسوء الفهم، ومن شأن معرفة الطبيعة الفطرية للرجل والمرأة أن تسهم كثيرًا في صنع حوارات أفضل بينهما.

إن أكبر أخطاء الرجال غير المقصودة – بسبب طبيعتهم الفطرية – عند التعامل مع زوجاتهم هي كما يأتي:

  • أنهم يقاطعون زوجاتهم بتقديم الحلول (المطلوب هو الاستماع بتعاطف).
  • أنهم يتحدَّثون بلغة الرجال ويستهدفون شيئًا ما (المطلوب هو التحدُّث للتواصل والتقارب أحيانًا).
  • أنهم لا يستمعون بكيانهم كله لزوجاتهم عندما يتحدَّثن (المطلوب هو التركيز معهن فعلًا).
  • أنهم يعتقدون أن الأفعال الكبيرة هي فقط المعبِّرة عن حبهم (المطلوب هو الاهتمام بالأفعال الرقيقة والصغيرة).
  • أنهم ينعزلون عند الضغوط بمفردهم (المطلوب هو شرح نيتهم لعمل ذلك وضرورته).
  • أنهم يفترضون أن زوجاتهم لا يحتجن أي شيء ما دمن لم يطلبنه (المطلوب هو السعي وراء اكتشاف وتلبية احتياجاتهن).

أما أكبر أخطاء النساء غير المقصودة –بسبب طبيعتهن الفطرية- عند التعامل مع أزواجهن فهي كما يأتي:

  • أنهن يتبَّرعن بنصائحهن المفيدة لأزواجهن من دون طلبها (المطلوب هو احترامهم وعدم إظهارهم بمظهر العاجزين عن التصرُّف).
  • أنهن يتحدَّثن بلغة النساء ولأهداف مختلفة وبصورة غير مباشرة (المطلوب هو توضيح هدف الحوار منذ بدايته).
  • أنهن لا يتوقفن عن محاولة تغيير أزواجهن (المطلوب هو قبولهم وتقديرهم كما هم).
  • أن مشاعرهن تكون أفضل في مواجهة الضغوط (المطلوب هو الاهتمام بحلولها أحيانًا).
  • أنهن يعتقدن أن الحب يعني عدم الحاجة إلى طلب احتياجاتهن من أزواجهن (المطلوب هو إدراك أن الزوج لا يفهم بمفرده وأنه يجب طلب الشيء منه بصورة مباشرة أحيانًا).

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
إذا لم تَكُنْ تعملُ بحماسٍ، سيتِمُّ فصلُكَ بمنتهَى الحماسِ!
أقسام الموسوعة