أهم محفز للرجل كزوج

إن أهم محفِّز للرجل هو شعوره بأن زوجته تحتاج إليه؛ فعندما لا يشعُر الرجل بأنه مهم أو ضروري، فإنه يبدأ بالتحوُّل تدريجيًّا إلى السلبية ويفتقد الطاقة للاستمرار في العلاقة، أما حين يشعُر بالاحتياج إليه، فإنه يزداد رضاء ورغبة في العطاء ويزيد بشدة فيه.

إن الرجل يدخُل الحياة الزوجية وكل تفكيره يتمركز حول خدمة الزوجة والأبناء وزيادة رفاهيتهم، بعد أن كان تفكيره قبل ذلك يتمركز حول ترقية نفسه وخدمتها فقط. إن فكرة التأثير الإيجابي على حياة الغير هي فكرة مهمة جدًّا لدى الرجال، ومحفِّز قوي للغاية تجاه ارتباطهم بالزواج وتحمُّل المشقة لتأمين ذلك الزواج.

إن الرجل المرتبط بزوجته وحبها يشعُر بذلك من خلال احتياجها إليه واعتمادها عليه، وهذا يحفّزه ليجتهد ويُعطي أفضل ما عنده وينجح في القيام بمسئولياته كاملة. إن اهتمام الرجل بذاته وقتها هو في الحقيقة تفانٍ من أجل خدمة الزوجة ورفاهيتها، حيث أن إسعاد غيره وقتها يعد مصدرًا لسعادته، يُنسيه أي معاناة أو مشقة. في هذه الحالة فإن الأسرة تصبح هي الدافع المحفِّز للاجتهاد الدائم.

إذا شعر الرجل في أي وقت بأنه لا يضيف لحياة من حوله، فإنه يبدأ في الشعور بالإحباط وينعزل في كهفه؛ لأنه يصعُب عليه الاستمرار في الحياة العملية وهو شاعر بعدم جدواه، فعدم الحاجة إليه بالنسبة له كالموت البطيء؛ لذا يجب إشعار الرجل في كل وقت أنه قدير ومتمكِّن، وأنه هو الشخص الذي يُعتمد عليه في تسيير حياة الأسرة وتأمين رفاهيتها.


رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
ما تقولُهُ مهمٌّ، والأهمُّ كيفيَّةُ قولِه
أقسام الموسوعة