تعلَّم من دروس الماضي وأعد التفكير من نقطة الصفر

الماضي عند الناجحين اسمه الدروس المستفادة، والتجارب غير الناجحة اسمها الخبرات المكتسبة؛ فكِّر مثلهم. إن العوائق التي تواجهك اسمها التحديات، وهذه التحديات إمَّا أن تواجهها، أو تعيد التفكير فيها من نقطة الصفر. اسأل: هل هناك نشاط حالي – بناء على ما أعرفه الآن – لن أقوم به مرة أخرى إذا أتيح لي بدؤه من نقطة الصفر؟

  • تَفَادَ التراخي والتعوّد، واعمل على أن يشعر معارفك بالنتائج واعتذر لهم عن تقصيرك بصدق
  • عندما تواجه تحديات مهنية تخصك، اعلم أنها تؤثّر بالسلب على غيرك من المحيطين، خصوصًا إذا دافعت عنها
  • ناقش الغير حول آرائهم ومدى التغيير المطلوب واقتراحاتهم، ثم تعلّم ما يلزم، وأعلن لهم نيتك الخاصة نحو التحسّن
  • اعتذر بصدق عن تقصيرك في الماضي، واستهدف الخير، ولا تدافع عن نفسك لتكون شهادة الناس لك لا عليك
  • احذر الشعور بأنك لست جيدًا بما فيه الكفاية، وتفادَ القيام بعمل أكثر مما يلزم
  • عندما ينخفض تقديرك الذاتي فإنك تشعر بأنك لست جيدًا بما فيه الكفاية، بغض النظر عن تفوّقك في الأداء
  • التقدير الذاتي يتم بناؤه عن طريق عمل كشف حساب واقعي لإنجازات الفرد مقارنة بالعاديين، ثم توكيد النجاح ذاتيًّا
  • يبالغ الفرد فيما يعمله عندما لا يضع حدًّا واضحًا لما يعتبره نجاحًا في حياته؛ اعرف ما تريد، واعرف متى ترضى به
  • تفادَ الميل إلى الرؤية الأحادية للمواقف، أو الرغبة في التغلّب على المعارضة بشدة
  • الميل إلى الرؤية الأحادية الجانب يعني تفسير المواقف كأبيض وأسود؛ احكم على الناس بواقعية وتفهّم قصورهم
  • الرغبة في التغلّب على المعارضة بشدة هو عندما ترفض كل ما يخالفك بلا نقاش؛ لا تأخذ الأمور بصورة شخصية
  • اتّباع العقلانية والفكر المنفتح على الآخر والرغبة المخلصة في الوصول للحقيقة، سيجعلك متعاونًا بدلًا من أن تكون منافسًا
  • تخلَّ عن الفكر الثوري، أو الهروب من مواجهة الخلافات، أو الخوف المتشائم من التغيير
  • الفكر الثوري سببه رفض التفكير المختلف عنك والميل إلى لوم الغير؛ كن مقدّرًا للغير واعلم أنك لن تتقدّم وحدك
  • الهروب من مواجهة الخلاف سببه ضعف مهارة التواصل والحزم مع الغير؛ نمِّ مهارات التعامل وكسب الغير والمبادرة
  • الخوف من التغيير والتشاؤم منه سببه الرغبة الملحّة في حفظ النجاح الدائم؛ تقبّل المرونة واعلم أنها مفتاح النجاح
  • اترك ميول السعي إلى الكسب الفوري، أو الصمم العاطفي، أو المبالغة في التقارب الشخصي
  • السعي إلى الكسب الفوري ينتج عن عدم الصبر على العديد من الأعمال لتثمر؛ نمِّ عادة الصبر لديك كل يوم
  • الصمم العاطفي سببه التقدير الكلّي للعقلانية والمنطق؛ طوِّر عادة الاستماع للمشاعر وما بين السطور وقدّر ذلك
  • المبالغة في التقارب الشخصي داخل العمل سببها رؤيته كواجب مهني؛ اترك ما لا يعنيك وركّز على العلاقة المهنية

رؤوف بن عادل

أخصائي ومُرشد نفسي، حاصل على ليسانس الآداب قسم علم النفس جامعة القاهرة. رزقني الله بالأب المعلم والخبرة الإدارية والتدريبية التي تفوق الـ15 عامًا، وهداني لأنشر علمي هنا صدقة عن والدي رحمه الله

شاركنا نشر الخير لوجه الله
من روائع الأقوال
الناجحُ يتفادَى ما لا يُمكنُهُ الحصولُ عليهِ كما يتفادَى ما لا يَلْزَمُهُ
أقسام الموسوعة